جيبوتي تدشن منطقة تجارة حرة بدعم صيني

06/07/2018
جيبوتي ومن ورائها منطقة شرق إفريقيا تدخل مرحلة جديدة من النمو الاقتصادي افتتاح منطقة للتجارة الحرة ستكون هي الأكبر على مستوى إفريقيا إذ من المتوقع أن تكون مقرا لآلاف الشركات الأجنبية لاسيما أنها تقع على ضفاف أحد أنشط ممرات الشحن البحري في العالم ممر يعد بوابة لخمسة وخمسين دولة إفريقية فضلا عن مرور من التجارة العالمية به المنطقة الحرة هي منشآت كبيرة وتصور كبير وسيكون لها إن شاء الله أثر إيجابي كبير جدا ليس على جيبوتي فقط وإنما لكل إقليم شرق إفريقيا عامة ومنطقة القرن الأفريقي بصورة خاصة المنطقة الحرة الجيبوتية جزء من مبادرة الحزام والطريق وهي مبادرة صينية تهدف إلى إحياء وتطوير طريق الحرير التاريخي عبر تشييد شبكات من الممرات البرية والبحرية والجوية تربط الموانئ الصينية بقارة أفريقيا ويقول الخبراء إنها ستسهم في رفع مستوى التجارة بين دول إفريقيا كافة تم اليوم يساعد على تطوير التجارة البحرينية والتي يمكن أن تساهم بمعدلات كبيرة جدا في زيادة النمو للقرن الإفريقي لجيبوتي وللقارة مما يقطع شوطا كبيرا في معالجة قضايا البطالة خاصة حول الشباب يفتح مجالا كبيرا جدا في التعاون الاقتصادي والتجاري مع دولة رائدة كالصين الافتتاح صاحبته أنشطة وفعاليات سلطت الضوء على أهمية المنطقة الحرة في حركة التجارة العالمية فضلا عن التعريف بالخدمات اللوجستية والقوانين التحفيزية التي ستقدمها المنطقة والتي ستسهم في تلبية كافة متطلبات الشركات