الحكومة البريطانية تقر خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي

06/07/2018
لم يكن انخفاض مبيعات السيارات في بريطانيا بنسبة ثلاثة ونصف في المائة الشهر الماضي تراجع الاستثمار فيها بمقدار النصف مقارنة بالعام الماضي أمرا مفاجئا للمصنعين فقد حذروا من أن المقبل سيكون أسوأ بسبب الغموض بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يتجلى الخطر في أن هذه الشركات عادة ما تلجأ إلى تفعيل خططها الطارئة فهي لن تغلق نهائيا بين عشية وضحاها لكنها قد تموت من خلال آلاف التخفيضات والتآكل التدريجي لقدرتها على المنافسة بي ام دبليو وسيمنز وإيرباص كانت من بين الشركات التي حذرت الإلزامي من سحب عضوية بريطانيا من منطقة الاتحاد الجمركي التي تسمح بتدفق السلع دون تعرفة جمركية ندرك أن بريطانيا بصدد الخروج من الاتحاد ولكنها ليست بحاجة لترك بعض أجزائه ومنها القوانين التنظيمية والحدود فقد أنتجنا أكثر من مليون ونصف مليون سيارة العام الماضي بفضل التدفق الحر للمواد في بيئة من دون حدود ورغم مرور أكثر من عامين على الاستفتاء التاريخي في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي فإن ملامح العلاقة المستقبلية لبريطانيا بالاتحاد الأوروبي لم تتضح بعد لكن الحكومة تأمل في التوصل إلى اتفاق قبل شهر آذار مارس المقبل لدينا عجزا تجاريا مع الاتحاد الأوروبي بحوالي 230 مليار جنيه سنويا وبريطانيا هي ثاني أكبر سوق للصادرات الأوروبية وهناك وظائف في جميع أنحاء أوروبا تعتمد على المستهلكين البريطانيين لذا أعتقد أنه من مصلحة الجميع التوصل إلى اتفاق تجاري معقول لم يبق لموعد انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلا تسعة أشهر ولكن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا تجد نفسها تصارع على جبهتين إحداها هنا لإخماد حركة تمرد داخل حزبها وأخرى في بروكسل لإقناع زعماء الاتحاد الأوروبي بخطتها للانسحاب مينا حربلو لجزيرة لندن