أوكسفام تحذر من تحول الحديدة لمقبرة بسبب استمرار المعارك

05/07/2018
أزمة إنسانية متفاقمة في محافظة الحديدة غربي اليمن ضحاياها مدنيون بينهم نساء وأطفال أوضاع دفعت منظمة أوكسفام الدولية لإطلاق نداء حذرت فيه من أوضاع خطيرة يواجهها أكثر من نصف مليون يمني هناك تقرير المنظمة أشارت إلى أن نقص الطعام والمياه أجبر نحو ثمانين ألف شخص على النزوح من الحديدة رغم تراجع حدة القتال مؤخرا تصاعد المخاوف من تفشي الكوليرا هاجس آخر فالحديدة كانت إحدى أكثر المناطق الموبوءة بالكوليرا في اليمن العام الماضي وإذا تكرر ذلك فسيكون مدمرا وفق أقسم في تقريرها أيضا دعت مجلس الأمن الدولي لعدم السماح بتحول الحديدة إلى مقبرة والضغط على أطراف النزاع لوقف إطلاق النار فورا والعودة إلى المحادثات فالوقت ما زال كافيا لإيقاف هذا الدمار وبحسب أوكسفام فإن الخوف الحقيقي الآن من أن ما يجري هو مقدمة لهجوم قد يؤدي إلى خسائر واسعة النطاق في الأرواح فالقوات الحكومية اليمنية أكدت مرارا استعدادها لشن هجوم شامل على الحديدة إذا فشلت المحادثات التي يقودها المبعوث الأممي مارتن غريفس لتحقيق انسحاب غير مشروط للحوثيين من المدينة ومينائها مصادر من المدينة تحدثت أيضا عن تعزيزات للحوثيين بينها حفر خنادق جديدة وهي تطورات تشي وفق شهود عن استعداد أطراف النزاع لخوض مواجهات جديدة بعد أيام من الهدوء ليبقى التساؤل الأبرز يتعلق بمدى قدرة المجتمع الدولي على النجاح في وقف القتال وتجنيب اليمنيين مزيدا من المعاناة لاسيما مع استعداد مجلس الأمن لعقد جلسة يطلع فيها على نتائج محادثات غريفيثز في اليمن