هذا الصباح- ما هي الحروب التجارية؟

04/07/2018
الحرب التجارية مصطلح اقتصادي قيام دولتين أو أكثر بفرض رسوم جمركية أو حواجز تجارية انتقامية على المستوردات من السلع والخدمات هذه التدابير يجري تبنيها بذريعة حماية الصناعات المحلية أو التجارة الخارجية أو الاقتصاد المحلي أو حتى حماية الأمن القومي وبشكل يخالف القواعد التي تتبناها منظمة التجارة العالمية للحروب التجارية تاريخ طويل أولها ما عرف بحروب الأفيون التي اشتعلت في أواخر ثلاثينيات القرن التاسع عشر والتي فرضت خلالها بريطانيا تجارة الأفيون على الإمبراطورية الصينية آنذاك والآن ثمة حديث يتزايد عن بوادر حرب تجارية قد تندلع بين الولايات المتحدة وثلة من الاقتصاديات الكبرى وفي مقدمتها الصين والاتحاد الأوروبي واليابان وكندا والمكسيك وكوريا الجنوبية هذه الحرب قد يفضي إلى ركود الاقتصاد العالمي ومن ثم تفاقم الأزمات الاقتصادية من بطالة وغلاء وتدني مستويات المعيشة وإفلاس مؤسسات في شتى بلدان العالم شرارة هذه الحرب انطلقت من شعار أميركا أولا الذي يتبناه الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأخير يرى أنه من غير المنطقي أن تعاني بلاده من عجز تجاري يبلغ أكثر من نصف تريليون دولار سنويا مع دول العالم وهي صاحبة أضخم اقتصاد على وجه البسيطة من هنا أشعلت رمز فتيل حرب تجارية على جبهات عالمية عدة في مقدمتها الجبهة الصينية حيث يبلغ العجز التجاري الأميركي مع الصين أكثر من ثلاثمائة وخمسة وسبعين مليار دولار سنويا هذه الحرب الجديدة أخذت شكل فرض رسوم جمركية كبيرة على مستوردات أميركية بمليارات الدولارات من سلع إستراتيجية مثل الصلب والألمنيوم والسيارات تلك الحرب قد تصيب التجارة الدولية بالشلل بل قد تضرب حرية التبادل التجاري العالمي في مقتل قيمة صادرات السلع العالمية تبلغ ستة عشر تريليون دولار من الصادرات العالمية من الخدمات التجارية فتبلغ حوالي خمسة تريليونات دولار وأخيرا فإن الدول النامية والفقيرة ستكون أكبر المتضررين من هذه الحرب إذ قد تخسر جانبا كبيرا من عائداتها التجارية الخارجية المحدودة أصلا جراء تداعيات تلك المعارك التجارية