هذا الصباح- مبادرة أردنية لزراعة آلاف الأشجار الحرجية

31/07/2018
نعم لزراعة الأشجار الحرجية الأصيلة وعلى رأسها أشجار البلوط هذا هو النهج الذي تبنته مبادرة لإنشاء الغابات الصغيرة في الأردن مبادرة عشقت الطبيعة وتلونها وأطلقت على نفسها اسم بنورة نسبة لزجاج المصباح المضي ونشطت مع أجيال لزراعة آلاف من الأشجار الحرجية الأصيلة وعلى رأسها شجرة البلوط التي تعتبر شجرة الأردن الوطنية في أجمل قرى مدينة إربد شمالا حماس وأيد يكملها النشاط لمحاولة إنقاذ أراض كانت حساب غابات حرجي مبادرة تأتي بعد تجاوز نسبة التصحر رسميا في الأردن حاجز الثمانين في المائة من مساحة الأراضي في البلاد أبى هذا الرجل الخمسيني إلا العمل مع المبادرة بعدما صال وجال في أرجاء المزارع المختلفة لإشباع رغبته في الزراعة وحب الأرض وأخذ على عاتقه تطويع خبراته لإنجاح المبادرة وما تغرسه من أشجار لن يهدأ بال القائمين على المبادرة إلا بعد زراعة أكثر من 40 دونما من أراضي قرية دير يوسف في أطراف مدينة إربد لجعلها رئة خضراء تعشش فيها الطيور وتحوم فيها أسراب النحل في مشروع يدوم لسنوات هنا أجواء عائلية سادت المكان بين الكبير والصغير استراحة مطلوبة لالتقاط الأنفاس وسط تفاعل غير مسبوق من قبل أفراد المجتمع المحلي المحيط بالمبادرة قلما تجد فيه متذمرة شباب حاولوا استغلال عطلتهم الصيفية الطويلة التعلم والمشاركة في حب الأرض وتلبية واجب الوطن يلفت الانتباه حماسهم ورغبتهم في إنجاح هذا المشروع والمساهمة فيه ولو من مصروفهم الخاص يقول نشطاء بيئة إن جهدا حكوميا وتفاعلا من مبادرات طوعية كفيل بزيادة نسبة مساحة الغابات في الأردن المقدرة بواحد في المائة أمام سرعة نمو الغابات الإسمنتية وزحف الصحراء المستمر في بلد يعد ثاني أفقر بلد في العالم مائيا