عـاجـل: حزب "إسرائيل بيتنا" بزعامة أفيغدور ليبرمان يلعن عدم دعمه أي شخص لرئاسة الحكومة الإسرائيلية

انتقاد جديد لملف حقوق الإنسان في السعودية

31/07/2018
قلق أممي متجدد بشأن حقوق الإنسان في السعودية المتحدثة باسم المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة رافينا شامداساني تحدثت بدهشة عن التناقض بين مظاهر الانفتاح وقمع المدافعين عن هذا المسار نحث حكومة المملكة العربية السعودية على إطلاق سراح جميع المدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء الذين احتجزوا بسبب عملهم السلمي في مجال حقوق الإنسان دون قيد أو شرط أحضرنا لأنك من ناحية ترى انفتاحا وإصلاحا ومن ناحية أخرى فإنك تشاهد حملة قمع ضد من يدافعون عن هذا النوع من الإصلاح والانفتاح انتقدت المتحدثة الأممية قصور الإصلاحات السعودية عن أن تشمل مجال الحقوق المدنية والسياسية مشيرة إلى أن المعارضة ما زالت مرفوضة هناك حسب تعبيرها ركزت الناطقة باسم المفوضية على الناشطين والمدافعين عن حقوق الإنسان وحقوق المرأة في السعودية وأعربت عن حيرتها التي يشاركها فيها كثيرون بالمناسبة من التناقض بين دعاوى الإصلاح واعتقال السابقين بالدعوة إليه يحضر هنا بجلاء ملف قيادة المرأة للسيارة الذي تعتقل حاليا ناشطات من أوائل المناضلات لأجله بينما تتباهى الرياض بقرار رفع الحظر الذي تأخرت فيه حقيقة عن كل دول العالم من المحتجزات في هذا السياق الناشط هتون الفاسي التي ألقي القبض عليها في يونيو حزيران بعدما خططت للاحتفال ببدء سريان قيادة المرأة للسيارة لم تصدر هذه الانتقادات عن منظمة حقوقية قد يتهم غرضها ولكنها من الأمم المتحدة رمز الشرعية الدولية التي سبق وانتقدت الملف الحقوقي في السعودية دائرة معتقلي الرأي في السعودية لا تقتصر فقط على الناشطين والناشطات في مجال حقوق الإنسان بل تتسع باضطراد وفق مسؤولين بمنظمة هيومان رايتس ووتش متزامنة مع تصدر محمد بن سلمان قبل أكثر من عام مئات من الدعاة وعلماء الدين والأكاديميين وبينهم سيدات أيضا غيبتهم السجون السعودية على مدار العام المنصرم دون محاكمات شفافة أو أفق واضح لمصيرهم بعضهم اعتقل على خلفية تغريدة أو مجرد صمت عن التأييد المطلق للنظام وسياساته أحدث هؤلاء اعتقل عشية الانتقادات الأممية الأخيرة وفق حساب معتقلي الرأي السعودي على تويتر تأكد اعتقال أستاذ الفقه المقارن بالمعهد العالي للقضاء عبد العزيز الفوزان لم ينتقد الفوزان حكام بلاده مباشرة ولا عارض سياساتهم كل ما هنالك تغريدة اكتفى فيها بالتحذير العام من مداهنة المجرمين وبالدعاء بالثبات على الحق غموض مصير مئات معتقلي الرأي في السعودية حملت منظمات حقوقية على التشاؤم بشأن حصولهم على محاكمات عادلة ولا يعرف تحديدا مدى تأثير الانتقادات الدولية المتزايدة على كبح جماح النهج القمعي في السعودية التي لا يبدو حكامها في وارد القلق أو التحسب من أي انعكاسات فعلية لهذه الانتقادات