هادي ينتقد استمرار الاغتيالات في عدن

29/07/2018
الرئيس هادي يخرج عن صمته على غير العادة في توقيت حرج تمر به الحرب اليمنية كان متوقعا أن يتحدث عن الوضع في البحر الأحمر وباب المندب تعليقا على الأحداث الأخيرة بين الحوثيين من جهة والسعودية والإمارات من جهة أخرى لكن يبدو أن الوضع الحالي يتطلب من هادي إعطاء الأولوية على الأرجح لضبط الأمن والحد من الاختلالات الأمنية في عدن وغيرها من المحافظات المحسوبة على الشرعية الجديد في التصريحات التي أدلى بها الرئيس اليمني هو إبداء القلق العام مما يحدث من اغتيالات في عدن وسوء التنسيق الأمني بين جميع الأطراف وما نتج عنه من فوضى وهي تصريحات جاءت بحضور قادة التحالف السعودي والإماراتي في عدن لأول مرة أمام الكاميرات تصريحات يرى البعض أنها تبعث برسائل إلى الإمارات والسعودية مفادها أن الشرعية قائمة تدرك حجم التجاوزات الأمنية المحسوبة على الإمارات ووكلائها وأنها ستعزز من صلاحية الأجهزة الأمنية فضلا عن دفع السلطة القضائية الوضع الأمني في عدن أصبح صعبا في الآونة الأخيرة خصوصا مع تزايد الانفلات الأمني بعد عودة الرئيس هادي إلى المدينة في يونيو الماضي بعد عام ونصف من الغياب وبحسب متابعين للشأن اليمني فإن من يقوم بهذه الأعمال لا يريد للرئيس الشرعي البقاء في عدن وهنا يظهر اسم الإمارات لاسيما أن الخلاف الحادة بينها وبين هادي وصل إلى حد منعه سابقا من العودة إلى عدن بسبب رفضه بممارساتها التي تعمل على تقويض الشرعية وإفشالها كما يقول وزراء في الحكومة