محامي ترامب السابق مستعد للشهادة ضده أمام مولر

28/07/2018
محامي ترمب السابق مايكل كوهين ينقلب على رئيسه بشكل كامل استنادا إلى مصادر حصرية لشبكة سي ان ان فإن مستعد للإدلاء بشهادته أمام المحقق روبرت مولر للتأكيد على أن ترمب كان على علم مسبق بالاجتماع الشهير الذي عقد في برجه بنيويورك عام 2016 الاجتماع الذي نفى مرارا علمه به كان قد جمع مسؤولين من القائمين على حملة ترامب ومن بينهم ابنه الأكبر وصهره جارك كوشنر والمدير السابق للحملة بولمان فورد مع شخصيات روسية قيل إن لها علاقات بالكرملين بهذا في تقديم معلومات تضر المرشحة هيلاري كلينتون اتهامات كوين قوبلت برد غاضب من الفريق القانوني لترمب توقعته شيئا كهذا من كوين فهو كان يكذب منذ أسابيع بل منذ سنوات الأشرطة التي لدينا تظهر سلسلة الأكاذيب الخطيرة التي قام بها منذ سنة ونصف بما في ذلك خداع أناس وتضليلهم والكذب وعليهم أن يقوموا بتسجيل موكليه هذه جنحة تفضي إلى منعهم من مزاولة المحاماة وفي تغريدة بتويتر نفى مجددا علمه بالاجتماع مهاجما محاميه السابقة بشدة فيما يعد نقطة تحول مثيرة قد تنطوي على تداعيات قانونية وسياسية على الرئيس الأميركي فاتهامات كوهين بمعرفة وموافقاته على هذا الاجتماع قد تناقض نفيه المتكرر بشأنه وقد تكذب شهادة ابنه الأكبر أمام لجان الكونغرس التي أدلى بها العام الماضي بعدما أقسم على قول الحق حيث نفى حينها دراية والده بحيثيات الاجتماع مع الروس مولر في اجتماع يونيو الذي إن لم يكن يتعلق بوجود تواطؤ فإنه سيكون مسعى غير قانوني لطلب المساعدة من حكومة أجنبية للتأثير في نتائج الانتخابات السيد مولر سيستدعي السيد كوهين ويقول له حسنا ماذا تعرف عن دور الرئيس ومعرفته بشأن هذا الاجتماع بالذات وماذا حدث وماذا كانت أعماله أشارت في المقابل إلى أن كون لا يملك أدلة ملموسة لدعم اتهاماته لكن علاقة كوين بيترام التي تعود لسنوات كثيرة قد تنطوي على تعقيدات للرئيس الأميركي لاسيما وأن المحامي السابق ألمح حسبما أوردت سعينا إلى استعداده للتجاوب مع مولار مقابل تخفيف التبعات القانونية عنه في تحقيقات منفصلة تجرى معه في نيويورك ما الذي تغير بالنسبة لكون كي يغير موقفه من طرح سؤال يرى المراقبون أنه قد يثير تساؤلات بشأن وجود تطورات خفية ومثيرة قد تشهدها تحقيقاته في الفترة القادمة وهي تطورات يرجح أن تزعج سيد البيت الأبيض وقد تربك حسابات فريقه القانوني محمد الأحمد الجزيرة من داخل البيت الأبيض بواشنطن