ترامب ينفي علمه باجتماع بين حملته ومحامية روسية

29/07/2018
بول أول مسؤول في حملة ترامب الانتخابية يسجن بطلب من المحقق الخاص روبرت مولر الذي يحقق في التدخل الروسي المحتمل في انتخابات الرئاسة الأخيرة ويواجه عشرات التهم في قضيتين منفصلتين بينها تهم بغسل الأموال والتهرب الضريبي والتلاعب بحسابات بنكية والكذب على المحققين وانتهاك القانون بتمثيل حكومة أجنبية دون التسجيل كوكيل أجنبي وعرقلة العدالة ومحاولة التأثير على الشهود وتضم قائمة الشهود التي قدمها مولر إلى المحكمة مسؤولين في بنوك وشركات محاسبة وشركاء ومساعدين سابقين فورد وهي شخصيات يعتقد مولر أن شهاداتها مهمة لإدانة مانافورت الذي ينفي صحة التهم كلها بل ويفعلون في اختصاص المحقق مولر بالنظر إلى الارتباط التهم بأنشطة ومسؤوليات سابقة على عمله ضمن حملة ترمب الانتخابية وكان طرفا في اجتماع برج ترامب الشهير في نيويورك الذي عقد في حزيران يونيو عام 2016 وشارك فيه نجل ترمب مصيره وضم محامية روسية على صلة بالكرملين عرضت تقديم معلومات تدين مرشحة الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة هيلاري كلينتون وكان دونالد ترامب الابن نفى أن يكون حصل على معلومات مهمة في الاجتماع كما نفى في جلسة استماع في الكونغرس أن يكون والده المرشح آنذاك قد علم بالاجتماع كما أن ترامب كرر النفي ذاته بذارا وهو أمر يناقض ما كشف عنه مؤخرا محامي ترامب السابق مايكل كوهين الذي قال إن ترامب كان يعلم مسبقا بالاجتماع وتحوم شكوك بشأن اجتماع برج ترامب الذي ربما مهد لحدوث تواطؤ محتمل بين حملة ترامب وروسيا وذلك بهدف مساعدة ترمب على الفوز في الانتخابات وكانت ترمب نفى مرارا وجود أي تواطؤ مع روسيا وإذا تمكن المحقق ميلر من إثبات صحة مزاعم مايكل كوهين بشأن علم ترمب المسبق باجتماع البرج فإن ذلك سيمثل مأزقا قانونيا وسياسيا خطيرا لترامب ونجله