هذا الصباح-مهرجان ضخم لإعادة الحياة بقرية تيفردود الجزائرية

27/07/2018
عند أعلى نقطة في منطقة القبائل الجزائرية تقع قرية فردود وهي ثاني أعلى منطقة مأهولة في البلاد ترتفع عن سطح البحر نحو تشهد هذه الأيام فعاليات مهرجان فني يقام سنويا تعرض خلاله لوحات فوتوغرافية تستذكر أهم أحداث المنطقة والبلاد ويهدف منظمو الحدث إلى المساهمة في الجهود المبذولة لإعادة إحياء واحدة من أكثر المناطق تضررا مما يسمى العشرية السوداء التي عصفت بالبلاد في تسعينيات القرن الماضي وراح ضحيتها قرابة مئتي ألف شخص وقد احتلت قضية الهجرة والمهاجرين حيزا مهما من مواضيع الصور التي عرضت على جدران القرية لرجال هذا العام شهد على خلاف السنوات الماضية مشاركة بعض الفنانين والكتاب الأجانب للمشاركة في فعاليات فنية ولكن هذا يختلف تماما فكل شيء مرتجل وها أنا ذا اكتشفوا البلد والناس ونوع آخر من المهرجانات في الوقت نفسه جذب هذا الحدث آلاف السكان من منطقة القبائل ومناطق أخرى من البلاد وكانت مشاركة النساء بارزة فيه وقد ارتدت كثيرات منهن الزي التقليدي المحلي