الاحتلال يقتحم باحات الأقصى من باب المغاربة

27/07/2018
هكذا بدا المسجد الأقصى المبارك فور انتهاء صلاة الجمعة فيه أعداد كبيرة من جنود الاحتلال اقتحمت باحات من جهة باب المغاربة بزعم أنه ألقيت حجارة على قوات تابعة لهم واعتدوا على جموع المصلين بوابل من قنابل الصوت والغاز مما أوقع إصابات في صفوفهم كما اعتقل الاحتلال عشرات من الشبان عند الأبواب إنهم لا يريدون منا أن نصلي بأمن وأمان يريدون أن ينغصوا علينا هذه العبادة لأننا نريد نحن أن نفرح بمرور عام على هبة الأقصى اخلى الاحتلال الباحات وأوصدوا باب المسجد الأقصى على من بقي من المصلين واحتجزاهم لنحو ثلاث ساعات ثم عادوا اقتحم المسجد وشن اعتقالات بالجملة بينما منع الفلسطينيون من إقامة شعائر صلاة العصر في المسجد احتشد مئات عند الأبواب وأقاموا الصلاة هناك في مشهد ذكر باعتكاف العام الماضي لكن الاحتلال سارع إلى سحب قواته وأعادت فتح جميع الأبواب أمام المصلين فدخلوا باحاته وقد على التكبير فيها ويأتي هذا التصعيد بعد أيام من اقتحام ما يزيد عن ألف مستوطن باحات المسجد الأقصى في ذكرى ما يسمونه خراب الهيكل فأثاروا غضب الفلسطينيين هي مواجهة جديدة تذكر أن المسجد الأقصى المبارك مازال هدفا للاحتلال لكنها تظهر أيضا أن صبر الفلسطينيين بدأ ينفذ إزاء الاعتداءات المتكررة على قبلتهم الأولى ومسرى نبيه الكريم إلياس كرام الجزيرة القدس المحتلة