عـاجـل: ترامب: سنساعد السعودية ويتعين على السعوديين تحمل المسؤولية الأكبر في ضمان أمنهم ويشمل ذلك دفع المال

آلاف النازحين من شمال مالي يعيشون على المساعدات

27/07/2018
تزور خديجة بن جدو وجاراتها مقر مؤسسة نوري الإيمان كل يوم تقريبا للاستفادة من أي مساعدات جديدة وكنا قد جئنا إلى باماكو خلال السنوات الماضية هربا من الحرب والظروف المعيشية السيئة في الشمال بعضهن أرامل وبعضهن عاجزات عن إعالة أطفالهم وصلت إلى هنا عام 2012 تمبكتو بعد أن أصبحت الأوضاع خطيرة جدا في الشمال لا أحب العيش هنا ولكن ليست لدي خيارات فقد عجزت عن إعاشة أولادي وكانت حياتنا في خطر حولت مسؤولة المؤسسة الخيرية الساحة الخلفية لمنزلها إلى مقر لتجمع هؤلاء النسوة عندما لا توجد مساعدات للتوزيع تقوم النسوة ببعض الأعمال لفائدة الجمعية ويتلقين دروسا تعليمية أو يزرعون الخضار ويتقاسمون المحاصيل نحو ألف عائلة نازحة تستفيد من دعم مؤسسة نور الإيمان توفر المؤسسة أيضا مأوى للأيتام وأطفال العائلات النازحة الفقيرة قد تكون هذه العائلات الأسعد حظا لأنها استطاعت الحصول على المساعدة من بعض المنظمات الخيرية مثل التي ترونه خلفي ويرى أن الأمم المتحدة تتحدث عن أكثر من 60 ألف نازح في الداخل المالي مع استمرار تدهور الأوضاع الأمنية يظل هذا العدد في ازدياد لدى تسجيل أي عائلة تحصل على نفقة شهرية ويتم إيواء الأطفال وإطعامهم وتعليمهم لكن عدد النازحين غير المسجلين غير معروفة مما يعني حرمانهم من المعونات يوشك الماليون على انتخاب جديدة ويقول هؤلاء الشماليون إنهم لا يشعرون بأن هناك من يمثلهم من بين 24 مرشحا للرئاسة تقول لأنهن يرغبن في التصويت لمرشح قادر على إعادة السلام والاستقرار إلى موطنهم في الشمال لكن بناء على تجربة السنوات الخمس الماضية من حكم الرئيس الحالي إبراهيم أبو بكر كيتا يقول إنهم لا يثقون إطلاقا في أي وعود انتخابية محمد فال الجزيرة باماكو