هذا الصباح-مدرسة بالقاهرة تتيح لطلابها فضاء لممارسة الألعاب والفنون

26/07/2018
من الدرب الأحمر قلوب صغيرة تسلك أول الدرب إلى المستقبل كاد يغيب الفقر طفولتها في حي من أعرق الأحياء في القاهرة هنا في مدرسة تحمل اسم الحي ذاته فضاء مفتوحا لهؤلاء الأطفال للاستمتاع والترفيه وتعلم العديد من المهارات فربما خرج من بينهم يوما عالم أو فنان لم يلتحق بالمدرسة أكثر من خمسة عشر طفلا عندما كانت في بداياتها ففكرتها القائمة على إتاحة الفرصة للأطفال لممارسة العديد من الفنون واكتشاف مواهبهم وقدراتهم بهم التي قد تحول ظروفهم الحياتية دون ظهورها اكتسبت المدرسة سمعة جيدة بين الأهالي الذين حمس بعضهم بعضا لجعل أطفالهم يكتشفون مواهبهم بأنفسهم في المدرسة فصول دراسية كاملة تعرض فيها العديد من الألعاب والآلات الموسيقية ويتعلم الأطفال الفنون على أيدي الفنانين ومدربين متخصصين مدرسة الدرب الأحمر أقيمت في هذا البناء الأثري الذي يمثل جزءا من عشرات الأبنية التراثية الإسلامية في هذا الحي العريق من أحياء القاهرة القديمة