عـاجـل: فايننشال تايمز: خبراء يحذرون من ارتفاع حاد في أسعار النفط عند فتح الأسواق نتيجة الضرر الناجم عن هجوم أرامكو

قوات النظام تدخل مدينة القنيطرة

26/07/2018
تستمر قوات النظام في حملتها العسكرية جنوب سوريا وأحدث فصولها الهجوم الواسع على قرى ريفي درعا والقنيطرة وبلداتهما والسيطرة على نحو 14 قرية وبلدة بعد معارك مع مقاتلي الجيش خالد بن الوليد المقرب من تنظيم الدولة كما وسع نطاق سيطرته في محيط بلدة جلين في منطقة حوض اليرموك وقال إن عملياته العسكرية أسفرت عن القضاء على أعداد كبيرة من مقاتلي التنظيم كما أعلن سيطرته على قرية الحميدية في ريف القنيطرة وتموضعت قواته في دوائر العلم وداخل مدينة القنيطرة أما جيش خالد بن الوليد الذي يسيطر على مساحات واسعة في حوض اليرموك فقد قال إن شن هجوما انتحاريا على مواقع قوات النظام في بلدة عين ذكر أسفر عن تدمير دبابتين وعن قتلى وجرحى في صفوف النظام على وقع المعارك الدائرة فرت مئات من العائلات من منطقة حوض اليرموك في ريف درعا الغربي حيث شهدت قرى وبلدات الشجرة وجملة وعين ذكر ونافعة وجلي ومعريا وتسهيل وعادين نزوحا جماعيا للمدنيين إلى الوديان والسهول القريبة من الحدود مع كل من الجولان السوري المحتل والأردن في ظل غياب واضح للمنظمات المحلية والدولية وتعتيم إعلامي على حقيقة ما يجري هم اللي لازم من حياته ومع استعادة نظام مساحات واسعة جنوب سوريا وعقد اتفاقات بين المعارضة وروسيا وجد عشرات من أفراد الدفاع المدني أنفسهم وقد انقطعت بهم السبل في مناطق متفرقة من محافظتي درعا والقنيطرة ويطالب هؤلاء المجتمع الدولي بالتدخل لإنقاذهم مع التأكيد على أن من غادروا إلى الأردن هم 75 متطوعا بينما يوجد أكثر من 750 آخرين يعملون في الدفاع المدني جنوبي سوريا وهم يخشون من احتمال انتقام النظام منهم