اتفاق لتقاسم السلطة بجنوب السودان

26/07/2018
التوقيع بالأحرف الأولى بين فرقاء دولة جنوب السودان أبعد شبح الحرب بعد مفاوضات شاقة قامت فيها الخرطوم بالدور الأبرز الاتفاق الموقع قسم سلطة وحدد لامركزية النظام لحكم البلاد وبموجبه أصبح رياك مشار زعيم أكبر فصيل مسلح نائبا لرئيس دولة جنوب السودان بالإضافة إلى أربعة نواب آخرين وحاز فصيله على تسع وزارات في قسمة السلطة ومنح لاتفاق الحكومة عشرين وزارة من أصل خمس وثلاثين لن ندخر جهدا في سبيل تحقيق السلام ليعيش شعب جنوب السودان في سلام وانسجام على أبناء جنوب السودان أن يعودوا للمشاركة في تشكيل الوضع الانتقالي في البلاد وعلى من لم يوقعوا على الاتفاق أن ينضموا إلى السلام لأن شعب جنوب السودان سيمضي في مشواره نحو السلام النهائي المعارضة المسلحة قالت إن الاتفاق الموقع بالأحرف الأولى خطوة مهمة نحو سلام مستدام رغم تحفظاتها على بعض بنود الاتفاق نريد بهذا الاتفاق صفحة جديدة بيضاء وأن تكون مدخلا حقيقيا للشعب الجنوبي في المصالحة الوطنية وفي التعاون وفي إنهم يحددوا نوعية الحكم في بلادهم ويتحركوا بانتخابات حقيقية بعد الفترة الانتقالية يختارون فيها قياداتهم أن يقودوا تلك البلاد بينما رفض تحالف القوى المعارضة التوقيع على الاتفاق ووصفه بالثنائي تحفظات منها مسألة الولايات البالغ 32 ولاية كما هناك أيضا حديث عن تتعلق بإقامة الاستفتاء هذا مرفوض من جانب التحالف كما إن هناك ملف آخر تتعلق مسألة صلاحيات الرئيس رغم تحفظات في بعض أطراف النزاع في دولة جنوب السودان على بعض بنود الاتفاق نقل توقيع الجميع إلى أجواء التفاؤل ويبقى التحدي في تنفيذ ما اتفق عليه الاتفاق الجديد أوقف حربا استمرت خمس سنوات أودت بحياة مئات الآلاف وشردت أكثر من أربعة ملايين آخرين وأدخلت البلاد في أزمة اقتصادية حادة ويأمل شعب دولة جنوب السودان أن يضع الاتفاق الجديد حدا لمعاناة الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم