هذا الصباح- فعاليات مهرجان فلسطين الدولي

25/07/2018
من كل الأعمار توافدوا علهم يتنشقون عبير حرية من خلال نسمات الثقافة والفن والموسيقى انطلق مهرجان فلسطين الدولي فرقة فورتي سفن شبابها يمثلون الحياة قبل النكبة واليوم هم الجيل الرابع لهذه النكبة فلسطينيون من الداخل والمهجر اجتمعوا ليغنوا الراب الذي يتحدث عن فلسطين وعن كل مظلوم في العالم ولأول مرة ستجوب فرق مشاركة في المهرجان مدنا ومخيمات في الأردن ولبنان وينتهي في غزة ويحمل شعارا يمثل المنعطف الأكبر في حياة الفلسطينيين فرق فلسطينية وعربية ودولية تشارك في المهرجان تأكيدا على أن لا حدود للثقافة أما فرقة مقامات التونسية فأبدع أفرادها بنقل ثقافة بلادهم ليجدوا أنهم يريدون أن يشاركوا الفلسطينيين فرحا صار عزيزا في وطن مسلوب نهتم بالرصيد الموسيقي التونسي الكلاسيكي بالبدوي الحضاري الريفي مختلف الأنماط لنعرف خارج حدود الوطن بتراثنا لأنه في الغالب الأغاني ممكن معروفة خارج الوطن لا نعرف أنها للتونسيين حمودة لكن إحنا عندنا أغاني تونسية صميمة أخرى وبعيدا عن ألم الحياة اليومية تم تخريج مئات الطلبة براعم فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية وهذا الصوت العربي الفلسطيني ناي البرغوثي هذه الطفلة التي أصبحت شاب تمزج الحضارة بالحداثة تنشر ثقافة فلسطين عبر أهم مسارح العالم مضت سبعون سنة على النكبة إلا أن الفلسطينيين لم ينكسروا بل جعلوا من الثقافة والفن سلاح ورسالة مقاومة تؤكد على هويتهم الإنسانية والتاريخية والحضاريه جيفارا البديري الجزيرة رام الله