هذا الصباح-البحوث المزيفة تهدد عرش العلم

25/07/2018
ارتفعت وتيرة نشر المعلومات المضللة في البحوث العلمية العالمية بشكل كبير خلال السنوات العشر الماضية فأصبح العلم بدوره ليس بمنأى عن التزوير يقع نشر هذه العلوم الزائفة بالتعاون مع قرابة 15 وسيلة إعلامية عالمية وقد أجرت صحيفة لوموند تحقيقا في تداعيات هذه الظاهرة فالعلوم الزائفة أسست منذ عقود من قبل عشرات دور النشر التي تفتقر للدقة وعلى الرغم من توفر العديد من المجلات العلمية المهتمة بالعلوم إلا أن هناك مئات الصحف والمجلات ذات الاسم الرنان دخلت على الخط أيضا في هذه المجلات الدخيلة ليست لها لجنة مختصة في تحرير المقالات العلمية ولا تخضع هذه المقالات البحثية لمراجعة النظراء فقد يطرح كثير من الناس السؤال نفسه لماذا قد تلجأ مجلات عالمية إلى العلوم المضللة وتسقط مصداقيتها أمام قرائها تتعدد دوافع الباحثين لنشر العلوم الزائفة انطلاقا من نشر المعلومات الكاذبة عن الترويج لبعض الأدوية أضف إلى أن المجلات العلمية التقليدية تبيع المقالات التي تنشرها بأسعار باهظة وبالتالي تزدهر وتتاجر على حساب المعرفة هذه الآفة التي انتشرت في الآونة الأخيرة تعمل الحكومات في كثير من دول العالم بالتعاون مع وزارات الأبحاث والمجتمعات العلمية على مواجهتها وردعها