اتفاق بالأحرف الأولى لتقاسم السلطة بجنوب السودان

25/07/2018
محاولة جديدة لرأب الصدع بين طرفي الصراع في دولة جنوب السودان بأمل ورعتها أن تتجنب مصير سابقاتها إذ نجحت الخرطوم لدفع فرقاء الأزمة في جنوب السودان إلى التوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق لتقاسم السلطة بين الحكومة والمعارضة وسط آمال بأن ينهي حربا أهلية استمرت على مدى خمس سنوات اتفاق سيسمح عبره لزعيم المعارضة رياك مشار باستعادة منصبه نائبا للرئيس سيلفاكير حكومة الجنوب نالت بهذه الخطوة عشرين وزارة اتحادية من جملة مقابل وزارات اتحادية مشار بينما رفض التوقيع على الاتفاق تحالف المعارضة المكون من تسع فصائل مدنية وعسكرية هناك نقطة وهي لا تزال عالقة وهي كيفية تقاسم السلطة على مستوى الولايات والحكم المحلي هذه النقطة ضمنت في مواقف الأطراف في هذه الاتفاقية وضمنت فيها أيضا ضمن مقترح الوساطة وسوف يتم تواصل الحوار والنقاش فيها بغرض التوصل إلى اتفاق كامل حولها الدولة الفتية منفصلة عن السودان عام أدى الصراع بين الحكومة والمعارضة فيها إلى مقتل الآلاف وتشريد الملايين داخليا وخارجيا ولم تنجح العقوبات الدولية عليها في كبح جماح الصراع ورغم الجهود الدولية للدفع بالسلام في الدولة حديثة العهد كان الخرق مصيرا دائما للاتفاقات اتفاقات كان أهمها ذكر وقع في العاصمة جوبا في السادس والعشرين من أغسطس آب عام غداة ضغوط دولية إلى أن الطرفين لم ينجح في تطبيق أبرز بنوده حول الاتحاد الإفريقي استكماله عبر مشاورات عدة تصدرتها مفاوضات لسبب نهاية عام اتفق خلالها الطرفان على وقف إطلاق النار لكن ذلك ظل حبرا على ورق لتتواصل الاشتباكات بين الطرفين وتتواصل معه الأزمة الأمنية في البلاد ترافقها المجاعة والفقر وسط نداءات استغاثة دولية لتوفير الدعم