هذا الصباح-"نِعلاوي يا صبر".. مهرجان فلسطيني للتين الشوكي

24/07/2018
مع حلول فصل الصيف يسارع مزارع بلدة نعلين شمال غربي مدينة رام الله باكرا إلى حدود حقولهم وبساتينهم لقطف ثمار التين الشوكي المعروف محليا بالصبر فلا يمر يوم خلال هذا الموسم على الشاب الأكاديمي أبو كنعان إلا ويتوغل رغم مخاطر هذه المهنة بين نباتات التين واشكواكه لممارسة هواياته المفضلة في قطف الثمار الطيبة ورغم اهتمام أهل البلدة بثمرة التين الشوكي وشهرتها فإن الاحتلال الإسرائيلي يسعى باستمرار إلى تكدير صفو حياتهم بإجراءاته الرامية إلى سرقة ومصادرة أراضي المزارعين التي فاقت أربعة آلاف دونم خلال السنوات الأخيرة لصالح الجدار الفاصل والمستوطنات ولان نعلين تحظى بشهرة إنتاج هذه الثمار الصيفية فقد نظمت بلديتها المهرجان الأول تحت عنوان نعلاوي يا صبر انتشرت في زوايا المهرجان منتجات ومشتقات صحية من التين الشوكي لعلاج البشرة والشعر وأصناف من الحلويات وأخرى تتعلق بأعمال ورسومات فنية على ألواح الصبر أو صخور البلدة ذاتها كما لم يخل المهرجان من رسائل للاحتلال الإسرائيلي الساعي لطمس الهوية الفلسطينية مهرجان التين الشوكي في نعلين يشكل خطوة هامة على طريق الحفاظ على إرث وتراث هذه البلدة الفلسطينية من منتجاتها الزراعية فالتين الشوكي الذي يوصف بأنه فاكهة الفقراء يمثل قيمة اقتصادية لكثير من المزارعين سمير أبو شمالة الجزيرة من بلدة نعلين قضاء رام الله