دولة خليجية سعت لتمويل مظاهرة مفتعلة ضد قطر بلندن

25/07/2018
تعود القصة إلى تغريدة أحد ممثلين الذي فاجأه بريد إلكتروني من إحدى شركات توفير الممثلين المبتدئين يعرض عليه المشاركة لمدة ساعة في دور مختلف عما اعتاد عليه المكان مقر رئاسة الوزراء الدور متظاهر ضد دولة قطر حتى دون المشاركة في أي هتاف الإعلان استخدم تعبير ملء الفراغ على أن يتقاضى عشرين جنيها إسترلينيا نشر هذه التغريدة دفع شركة توريد الممثلين المبتدئين وتدعى اكسترا بيبل للاعتذار في بيان والقول إن شركة علاقات عامة تدعى طلبت منها ذلك وأنها لم تكن على علم بالطبيعة السياسية للأمر إلا بعد نشر صحف بريطانية كبرى للموضوع ومن ثم أعلنت انسحابها الجزيرة تقصت الأمر ذهبنا لمقر شركة اكسترا لكن باءت محاولة الدخول بالفشل غير أن رئيس الشركة تحدث إلينا حصريا عن ملابسات الأمر وكشف لنا المراسلات التي تمت بينه وبين شركة العلاقات العامة ما الذي تقوله عن هذا الموضوع وكيف جاءكم هذا الطلب ولماذا قبلته بادئ الأمر أحد موظفي الشركة تلقى اتصالا من شركة علاقات عامة قالت إنها تعمل مع دولة في الخليج تريد مجموعة من الناس خمسمائة شخص لملء فراغ هكذا قالوا أمام مقر الحكومة اليوم ضد دولة قطر لم أعلم بهذا الطلب وسريعا انسحبنا بعد ان علمنا بالسياق السياسي له لكن لماذا وافق الموظف على الطلب برغم كونه غريبا ألم تخبره شركة العلاقات العامة أنه سياسي هذا صحيح لكنهم ضللونا قالوا سيأتي الممثلون ويقفون دون أن يهتفوا ضمن مشهد وسيصور لفيلم وثائقي الموظف لكن نحن نرفض مثل هذا التزييف ولن نشارك فيه هذا أمر غريب شركة العلاقات العامة التي طلبت ذلك من شركة توم وولكر لاعنوان حقيقي لها وهي تعود لسيدة تدعى ليزين أظهرتها سلسلة البريد الإلكتروني التي حصلنا عليها حصريا وتشير إلى طلب من الشركة أن توفر ممثلين للمشاركة في مظاهرة ضد قطر هذه الشركة نجحت في تنظيم تظاهرة بعدد ضئيل في اليوم الأول لزيارة أمير قطر وبدأ حديث المتظاهرين فيها أنهم ممثلون أيضا وربما جلبو عبر وسيط آخر لم يفضح أمره هذا هو مقر رئاسة الوزراء البريطانية في تريزا ماي وهي تلتقي في هذه الأثناء الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر وهذا هو المكان الذي اعتاد أن يستضيف نشطاء حقوق الإنسان للتنديد بالعديد من القضايا وهذا هو المكان الذي كان سيستضيف خمسمائة ممثل للمشاركة في تظاهرة ضد دولة قطر لكنها لم تحدث بعد أن تناقلتها وسائل الإعلام البريطانية على أن الفضيحة غاب الممثلون فأصبح المسرح خاليا محمد معوض الجزيرة لندن