فيديو لحارس مقرب من ماكرون يثير جدلا بفرنسا

23/07/2018
فجأة ودون مقدمات تذكر أزمة سياسية غير مسبوقة في فرنسا مبتدأ القصة فيديو يوثق لتعرض محتج للضرب ممن يفترض أنه أحد أفراد الأمن أما خبرها فكان مع كشف صحيفة لوموند أن مرتكب الانتهاكات ليس سوى ألكسندر المساعد المقرب من الرئيس وأحد حراسه الشخصيين طه بوحفص ناشط في حزب فرنسا غير الخاضعة من أقصى اليسار حضر المشهد وصور بعض مقاطعه دون أن يعرف لحظتها هوية مرتكبي الاعتداء في تلك اللحظة لم يكن أحد يتوقع أن بينان ليس شرطيا كان يلبس خوذة ويضع شارة الشرطة كان المشهد عنيفا جدا وبيننا كان يعطي انطباعا بأنه هو الذي يعطي الأوامر للشرطة مع الكشف عن هويته تحولت القضية إلى أزمة سياسية كبيرة فالجمعية الوطنية التي كانت بصدد مناقشة تعديل الدستور أوقفت أشغالها للتفرغ لهذه القضية وأعلن عن تشكيل لجنة تحقيق للكشف عن المسؤوليات وعاد أنصار الرئيس ومعارضوه للتراشق وتبادل الاتهامات منذ ثلاثة أيام لم نسمع للحكومة خطابا لا حليف للحكومة ولا لرئيس الجمهورية أمام قضية خطيرة مثل هذه ما تريدونه هو تغذية أزمة سياسية انطلاقا من قضية قضائية ولو كان بإمكانكم أن تفعلوا أكثر وأن تمسك بسير ديمقراطيتنا لفعلتم لديكم إرادة لإصابة المؤسسات بالشلل وعرقلة عمل الجمعية الوطنية بغض النظر عن حسابات كل طرف بدت القضية أسوأ سيناريو يمكن للإليزيه أن يتوقعه في وقت تشهد فيه استطلاعات الرأي هبوطا حادا في شعبية الرئيس أما المعارضة فقد تعاملت مع الأمر باعتباره هدية جاءتها من حيث لا تحتسب وهي أن لا تبدي استعدادا إلا للتصعيد قرب من الرئيس وعنف ضد متظاهر وافلات من العقاب كل عناصر الإثارة السياسية تجمعت في قضية حتى بدا أن الضربات التي وجهها ألكسندر بنا إلى المتظاهر إنما أصابت الحقيقة صورة الحكومة وسمعة الرئيس محمد البقالي الجزيرة باريس