عـاجـل: المجلس الأعلى للدولة في ليبيا: حفتر والدول الداعمة له يرغبون في عودة الإرهاب إلى مدينة سرت

حرب كلامية وتهديدات متبادلة بين طهران وواشنطن

23/07/2018
حرب كلامية بين طهران وواشنطن لم ينتظر الرئيس الأميركي دونالد ترمب طويلا للرد على تهديدات نظيره الإيراني حسن روحاني عبر موقع تويتر غردت رم بالتهديد والوعيد وحذر روحاني من عواقب لم يختبرها سوى قلة عبر التاريخ كما قال أضافت أن الولايات المتحدة لم تعد البلد الذي يتسامح مع ما وصفها بكلمات روحاني المعتوهة بشأن العنف والقتل ودعاه لأن يكون حذرا تصعيد واضح في لهجة الخطاب بين الرئيسين فروحاني كان حذر من وصفهم بالأعداء من أن الحرب مع بلاده ستكون أم الحروب حذر أيضا من وجود أوراق وصفها بالأقوى والأعقد من إغلاق مضيق هرمز إغلاق هرمز إجراء سهل وبسيط لدينا أوراق أقوى وأكثر إيلاما وتعقيدا منه لن نقبل أن يبيع الجميع نفطه بينما نقف نحن موقف المتفرج أذكر أميركا أن إيران هي الحارس التاريخي لناقلات النفط التي تعبر المنطقة وأقول ترمب لا تعبث بذيل الأسد لأنك ستندم بعدها وسيكون تاريخيا تصعيد واضح إذا تخطى حدود هذه المواقف الرئاسية فعلى الجانب الأميركي صرح وزير الخارجية قائلا إن على قادة إيران دفع ثمن سياستهم وأفعالهم مشيرا بالاسم إلى قائد فيلق القدس في الحرس الثوري قاسم سليماني يجب جعل قادة النظام يدفعون ثمن قراراتهم غير الصائبة لاسيما في الحرس الثوري الإيراني مثل قاسم سليماني الحرس الثوري وعلى لسان أحد قياديي رده والآخر على التهديدات ترمب واعتبر أنها تندرج في إطار الحرب النفسية خرج أيضا كبير المفاوضين في الملف النووي الإيراني عباس عرقجي ليكرر ما قاله روحاني بشأن وجود خيارات عدة لدى طهران إلى جانب إغلاق مضيق هرمز في حال أصرت الولايات المتحدة على منع تصدير النفط الإيراني ليس خفيا أن كل ما يجري بين واشنطن وطهران يأتي على خلفية انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني في أيار مايو الماضي وسعيه إلى تشديد العقوبات على إيران مجددا فهل ستتطور التهديدات والأقوال إلى أفعال أم أنها ستنتهي بجمع العدوين اللدودين على طاولة مفاوضات جديدة وسط تخوف أوروبي من تداعيات انهيار الاتفاق النووي بالكامل