إسرائيل تبلغ روسيا رفضها وجود قوات إيرانية في سوريا

23/07/2018
بإيعاز رئاسي يستقل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف طائرته على عجل صوب تل أبيب في طريقه إلى ما وصفها نائبه بمهمة دبلوماسية خارجية عاجلة وصل لافروف لتل أبيب مصحوبا برئيس أركان الجيش فاليري غيراسيموف للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي في إطار تحركات دبلوماسية مكثفة لروسيا يقال إن هدفها درء خطر مواجهة عسكرية مباشرة بين إسرائيل وإيران في سوريا تبدو التفاهمات الأخيرة بين موسكو وواشنطن وتل أبيب حول منطقة خفض التصعيد الجنوبية ملائمة لكل الأطراف بما فيها الإيراني سيطرة النظام السوري على الحدود مع إسرائيل والانسحاب الأميركي المتوقع وإبعاد الميليشيات الإيرانية ثمانين كيلومترا عن منطقة خفض التصعيد يرقى للتطلعات القوى كافة ففيه وفق مراقبين اعتراف بدور روسيا المحوري في الأزمة السورية والاعتراف بشرعية النظام من قبل إسرائيل والولايات المتحدة والأردن كما أن بسط السيطرة على الشريط الحدودي والالتزام باتفاق فض الاشتباك لا يتعارض مع أهداف ومصالح جميع الأطراف تفاهمات قد يسهل تطبيقها مع وجود مصلحة لدى إيران في الإبقاء على علاقاتها بروسيا باعتبارها حليفا داعما لها في ملفات دولية كالعقوبات والملف النووي الإيراني فقد أجمعت قمة هيلسينكي بين الرئيسين فلاديمير بوتين ودونالد ترمب على أهمية أمن إسرائيل الحدودي في صلب أي تفاهمات مستقبلية في سوريا تكون بذلك روسيا وفق مراقبين أقرب من أي وقت مضى إلى تحقيق أهدافها انطلاقا من الإمساك بمفاتيح الحل السياسي في سوريا من منظورها مدعوما من الولايات المتحدة وإسرائيل وقوى غربية أخرى بدأت مواقفها من الدور الروسي في سوريا تتغير خلال الفترة الأخيرة تطلعات الروس تعززها المحاور التي ستجري مناقشتها على منصة مؤتمر أستنا الذي سيعقد في سوتشي الروسية الأسبوع المقبل بمشاركة المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا وهناك أنباء عن حضور وفد أميركي إليه أيضا يرى البعض أن روسيا تسعى ومن خلال المؤتمر للانتقال إلى مرحلة تطبيق الحل السياسي بعدما نجحت سيناريوهاتها العسكرية وذلك بتمكين سيطرة النظام على ما بقي من المناطق الخاضعة للمعارضة والانتقال إلى التفاهم حول موضوع إنشاء الدستور وإجراء الانتخابات إلى أن التحدي الأكبر الآن أمام روسيا وفق خبراء يتمثل في مدى قدرتها على تطبيق ما يصطلح عليه تنظيم دور إيران في سوريا وليس إنهائه وذلك بتحويله من وجود عشوائي بمليشياتها العسكرية إلى نفوذ سياسي واقتصادي يراعي مصالحها ويراعي تطلعاتها باعتبارها حليفا لروسيا ولا يتعارض في الوقت ذاته مع أمن إسرائيل وهواجس الولايات المتحدة وقوى في المنطقة