هذا الصباح-مهاجرة إثيوبية تقيم مشروعا لإنتاج الألبان بإيطاليا

22/07/2018
ثمانية أعوام قضتها هذه المهاجرة الأثيوبية في إيطاليا استطاعت خلالها إقامة مشروع خاص في الريف تخرج الغيتو كل صباح ترعى في البراري وتحلب ما استطاعت من الألبان ثم تحويلها إلى منزلها حيث مصنع الألبان تنتج السيدة الأربعينية عشرات الأطنان من الاجبان التي تحضرها بنفسها من حليب الماعز لتقوم ببيعها في الأسواق المجاورة بدأت مشروعي بامتلاك رأس من الماعز وبمرور الوقت تطور مشروع وأصبحت أمتلك مائة وثمانين رأسا تمكنت من توثيق عملي واليوم منتج الأجبان بأعلى مستويات الجودة لا تخفي سعادتها بما حققته من أرباح حتى اليوم وفي الوقت ذاته لا يزال يساورها القلق على مستقبل عملها في ظل نمو بعض الحركات المعادية لوجود المهاجرين تبيع السيدة منتجاتها في كشك صغير بأحد الشوارع وتحظى منتجاتها برضا الزبائن إنني معجبة بقصتها وما تقوم بفعله واعتبرها قيمة تضاف إلى بلادنا الأشخاص مثلها يمكنهم مساعدة الآخرين في الاندماج في المجتمع ومساعدتهم على إنشاء أعمال خاصة تقول الغيتو إنها تركت بلادها احتجاجا على بعض الإجراءات وهي سعيدة بموقعها الجديد وتسعى إلى تحقيق مزيد من التطوير في عملها في المستقبل القريب