الرئيس الإيراني يحذّر أعداء بلاده من "أم الحروب"

22/07/2018
تواصل تصعيد لهجتها التحذيرية الموجهة للولايات المتحدة على خلفيات انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي والتداعيات المختلفة التي أعقبت ذلك حذر الرئيس حسن روحاني ترامب من مغبة استفزاز بلاده بالحديث المستمر عن إلحاق الأذى بها وجدد تعهد بمقاومة أي ضغوط أميركية مشيرا إلى أن واشنطن لا تستطيع تحريض الإيرانيين ضد نظامهم مهما كانت درجته ترويجها لذلك ولمست التهديدات بوقف صادرات النفط الإيرانية وترا حساسا وقال روحاني إن بلاده لن تقف متفرجة وإذا حدث ذلك فإن لديها أوراق قوة تفوق قدرتها وإيلامه فكرة إغلاق مضيق هرمز التي تزعج الكثيرين إغلاقه إجراء سهل وبسيط لدينا أوراق أقوى وأكثر إيلاما وتعقيدا منه لن نقبل أن يبيع الجميع نفطه بينما نقف نحن موقف المتفرج أذكر أميركا أن إيران هي الحارس التاريخي لناقلات النفط التي تعبر المنطقة وأقول ترمب لا تعبث في ذيل الأسد لأنك ستندم بعدها وسيكون تاريخيا تصريحات روحاني جاءت بعد يوم من تصريحات المرشد الإيراني علي خامنئي التي اعتبر فيها تصور إمكانية حل الخلافات مع أميركا بالتفاوض خطئا فادحا لأن مشكلة وواشنطن على حد قوله أساسية وبنيوية مع أصل النظام الإسلامي ولن ترضى إلا بالعودة إلى مكانتها السابقة في إيران قبل الثورة وكالة ترامب قد أعلن الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران المالي الماضي ووقع مذكرة بإعادة فرض العقوبات الاقتصادية عليها بحيث تكون في أعلى درجاتها لكن الموقعين الآخرين على الاتفاق ظلوا ملتزمين به وفشلت محاولات بريطانيا وفرنسا وألمانيا في تعبيد أرضية مشتركة وهي نفسها في وضع لا تحسد عليه بسبب رفض ترمب تام استثناء أي شركة أوروبية تعمل في إيران من العقوبات ولا تزال طهران تتطلع لشركائه وأكدت قيادتها أكثر من مرة إمكانية الحفاظ على الاتفاق دون أميركا لكنها ما فتئت تتحدث عن ضمانات لتأمين مصالحها