تواصل هبوط الجنيه السوداني رغم الإجراءات الحكومية

21/07/2018
لم تفلح المعالجات الحكومية في الحد من هبوط الجنيه السوداني الذي يتزامن مع زيادات كبيرة في التضخم الذي بلغ في المتوسط 54 في المائة في الربع الأول من العام الحالي ومثلت المواد الغذائية نحو 60 في المائة من الارتفاع في التضخم وتواجه الحكومة صعوبة في توفير النقد الأجنبي لاستيراد السلع الضرورية ومدخلات الإنتاج عشرات الملايين من الدولارات تنفق في استيراد الخضراوات مثلا وتمثل المواد الغذائية 23 في المائة من إجمالي فاتورة مستوردات السودان كما يشكل القمح والسكر وزيوت الطعام خمسة وستين في المائة من إجمالي مستوردات المواد الغذائية ويعزو خبراء أزمة النقد الأجنبي إلى قلة الإنتاج وزيادة الإنفاق الحكومي ولا يزال البنك المركزي السوداني يفرض حظرا مؤقتا على استيراد تسعة عشرة سلعة للحد من الاستيراد ويعاني السودان منذ انفصال الجنوب من هبوط حاد في النقد الأجنبي بعد أن فقد ثلاثة أرباع موارد النفطية إذا كانت توفر تلك الموارد للبلاد ثمانين في المئة من النقد الأجنبي يواجه الاقتصاد السوداني سلسلة أزمات متلاحقة لا تكاد تنتهي في ظل نقص السلع الأساسية وزيادة التضخم وتضاؤل دخول المستهلكين الطاهر المرضي الجزيرة