الجزيرة توثق وصول الدفعة الأولى من مهجري القنيطرة لإدلب

21/07/2018
من أقصى جنوب البلاد إلى شمالها رحلة تهجير جديدة بدأها آلاف المدنيين والمقاتلين الرافضين للاتفاق الروسي الذي أبرم بين قوات المعارضة والنظام السوري بعد حملة عسكرية شنتها قوات النظام والمليشيات المساندة لها على درعا بداية الشهر الجاري 55 حافلة خرجت من القنيطرة لمهجرين تجمعوا من كافة المناطق التي خضعت لسيطرة قوات النظام والشرطة الروسية بعد إتمام ما يسمى بالمصالحات فيها ويقول الأهالي إن انعدام الثقة في النظام الروسي هو ما دفعهم للخروج من بلداتهم فوصلنا إلى القنيطرة نتيجة الحملة العسكرية المتوالية متحاصر من مكان إلى مكان الانتقال باتجاه الغرب نحو محافظة القنيطرة حتى تم حصارنا في محافظة القنيطرة اضطررنا إلى التهجير إلى الشمال السوري اتفاق لم يختلف عن سابقيه في الغوطة وحمص وحلب أفضى إلى تسليم قوات المعارضة بسلاحها الثقيل والمتوسط ودخول قوات النظام إلى القرى والبلدات التي تسيطر عليها قوات المعارضة الاعتقالات مئات الشباب ممن بقي في تلك البلدات تحت أنظار الشرطة الروسية بحسب الآهالي تزامنا مع وصول مهجري القنيطرة إلى شمال سوريا ومع توالي خروج دفعات أخرى من نوى والصنمين وبصرى الشام في اليومين القادمين تدخل قوات النظام إلى كامل المنطقة المحاذية للشريط الحدودي مع الجولان السوري المحتل لأول مرة منذ عام 2011 تستمر عمليات إرجاع المهجرين من درعا إلى شمال سوريا ليسيطر النظام على كامل منطقة جنوب البلاد باستثناء حوض اليرموك الذي تدور فيه معارك بين تنظيم الدولة وقوات النظام حسام الجزيرة من معبر بورك ريف حماة الشمالي