انسحاب المعارضة بالجنوب السوري من المفاوضات مع الروس

02/07/2018
نعلن النفير العام والانسحاب من التفاوض مع الروس هكذا جاء بيان فريق إدارة الأزمة المكلفة بالتفاوض في مصير مناطق المعارضة في جنوب سوريا جاء البيان بعد ساعات من إعلان الجيش الحر تريثه في الرد على ما طرحه الروس من شروط وصفتها المعارضة بالتعجيزية وتعني استسلامها لقوات النظام وحليفتها موسكو وفق ما ذكرته مصادر في المعارضة المسلحة ميدانيا أعلنت المعارضة تدميرها آليات لقوات نظام وقتلها عددا من أفرادها وصد هجمات على مواقع عدة لها في ريف درعا بينما ذكرت وكالة سانا الرسمية للأنباء أن قوات النظام قامت بعمليات جوية ضد ما سمتها مواقع المجموعات الإرهابية في درعا وذلك بالتزامن مع صور بثتها الوكالة عن بسط قوات نظام سيطرتها على بلدات من خلال مصالحات محلية هي مروحة مصالحة إذ تدورها روسيا والنظام كيفما شاء تارة بواسطة سكان محليين يتولون إقناع الأهالي بالقبول بدخول قوات النظام حقنا لدماء أبنائنا وتارة من خلال الحليف الروسي الذي يفاوض المعارضة في درعا والمناطق القريبة من الحدود مع الأردن في سباق مع الزمن تسعى من خلاله موسكو لتسوية معضلة الجنوب المرتبطة برغبة تل أبيب وواشنطن المتمثلة في إبعاد الخطر الإيراني عن المنطقة ذلك كله ما قبل لقاء القمة المرتقب بين بوتين وترانا الذي يتوقع أن ترسم فيه الخطوط الرئيسية للتسوية في سوريا