هذا الصباح- دراسة: فتيات العشرينيات أكثر عرضة لاكتئاب الحمل

19/07/2018
هنيئًا لك ستصبحين أما بشرى تنتظرها المرأة بشغف يوازي كل مشاعر الأمومة التي بثتها في دماها صغيرة تلك الفرضية باتت على المحك فالفتيات قد يتعرضون إلى مخاوف تسرق فرحتهن بالحمل وفق ما أعلنه مؤخرا فريق بجامعة بريستول من أن الشابات أكثر عرضة للاكتئاب والقلق خلال فترة الحمل بنسبة 51 في المائة من أمهاتهم كشفت الدراسة أن ربع النساء اللواتي يحملنا قبل سن الرابعة والعشرين يعانون من أعراض اكتئاب عالية مقارنة بسبعة عشرة في المائة من مجموعة الأصلية الدراسة تتبعت الأمهات أثناء حملهن في التسعينيات وواصلت البحث على بناتهن الحوامل وخلصت النتائج إلى أن الابنة عرضة للإصابة بالاكتئاب أثناء حملها بثلاثة أضعاف إذا كانت الأم قد أصيبت بالاكتئاب أثناء الحمل وأرجع الباحثون الأسباب إلى زيادة نسبة السيدات العاملات في الجيل الحالي عنها منذ ربع قرن من الزمن واضطرارهن إلى العمل أثناء فترة الحمل لظروف تتعلق بالمال إضافة إلى ازدياد المخاوف التي يتعرضن لها من تأثير تلك الخطوة على الطموحات الشخصية والمهنية الأمومة فترة رافقت الأنثى منذ خلقها تستمتع المرأة بأدائها وتكابد فيها ما أمكنها ولكن مثل هذه النتائج تنذر بأسباب قد تنازعها فهل تنتصر الفطرة أن يصرعها الخوف