هادي: عمليات التحالف طالت أكثر من المتوقع

18/07/2018
التدخل العسكري في اليمن استغرق وقتا أكثر مما كان مأمولا باعتراف الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في مقابلة مع بي بي سي البريطانية نفس المقابلة أكد هادي أنه غير نادم على الاستعانة بالتحالف العربي الذي تقوده السعودية بل اعتبر عاصفة الحزم للتحالف من أنجح القرارات التي اتخذت في العالم العربي مصطلح النجاح استفز الصحفية البريطانية التي ذكرت الرئيس اليمني بأن الحرب التي نشبت في مارس أودت بحياة ما لا يقل عن عشرة آلاف يمني وجعلت ثمانية ملايين آخرين على حافة المجاعة مقابلة الرئيس هادي أثارت تساؤلات أكثر من إجاباته الحبلى بالتناقضات والغموض قال إنه لولا التحالف دخل اليمن في حرب أهلية أطول حرب الصومال ولم تكن الشرعية لتتمكن من السيطرة على مناطق من عدن إلى المهرة عن عدن محررة تحدث الرئيس اليمني فهو نفسه اضطر إلى مغادرتها أكثر من مرة وفي كل مرة كانت إقامته فيها مؤقتة بسبب انعدام الأمن فإقامته في السعودية وعودته الأخيرة إلى المحافظة الجنوبية كانت بالتزامن مع الضغوط الدولية لوقف معركة العديدة التي كانت دولة الإمارات تقودها ألم تصطدم قوات الشرعية عدة مرات مع المليشيات الموالية لدولة الإمارات مثل الحزام الأمني والنخبة الحضرمية تحميل إيران مسؤولية إطالة الحرب والإشادة بالتحالف ترافقت مع صمت عن أخطاء جسيمة ارتكبها التحالف وتحديدا القوات الإماراتية والمليشيات التابعة لها والقوات السعودية رغم تلاحق الإدانات الدولية لها الحرب التي قيل في بداياتها إنها مسألة أشهر وهدفها إعادة الشرعية إلى صنعاء هذه اللحظة فشلت في جعل عدن المقر الدائم للرئيس هادي خلفت المعارك آلاف القتلى وملايين المهجرين هربا من الاقتتال التدخل العسكري الناجح وفق وصف الرئيس هادي جعل من اليمن بلد أسوأ أزمة إنسانية في العالم كما تقول الأمم المتحدة مؤسسة بروكنغز البحثية الأميركية تصف إستراتيجية السعودية والإمارات في اليمن بأنها كارثية وفق المؤسسة أوقعت تلك الإستراتيجية الرياض وأبو ظبي في المستنقع اليمني حيث فشلتا في تدخلهم العسكري وقالت الدراسة إن جماعة الحوثي أثبتت أنها قادرة على شن حرب عصابات مضيفة أنه حتى في حال وضع الحوثيون السلاح جانبا فليس هناك أي حل سياسي واضح يمكن أن يرضي التحالف السعودي الإماراتي وأشارت إلى أن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية يستغلوا الفوضى السائدة في اليمن غضب السكان الأجانب السلطة المركزية لمواصلة تحركاته وإيجاد ملاذ آمن انتهت مقابلة بي بي سي مع الرئيس هادي دون أن يوضح لماذا اليمن هذه الأيام أفضل من الصومال