هل يصنع ترامب أزمة ثقة بين أميركا وأوروبا؟

16/07/2018
محادثات بناءة في هيلسنكي وجاءها الرئيس الأميركي دونالد ترامب سقف توقعات منخفض قبل أن يلتقي نظيره الروسي كانت تصريحاته هدمت شيء ما في علاقات واشنطن الحليف التقليدي الاتحاد الأوروبي بغضب واستياء كبيرين ينظر الأوروبيون إلى ما قيل في مقابلة سجلت في اسكتلندا مع محطة سي بي أس وبثت الاثنين كاملا أعتقد أن الاتحاد الأوروبي خصم بسبب ما يفعله بنا في التجارة روسيا هي خصم في بعض الجوانب الصين الاقتصادي بالتأكيد هي خصم لكن هذا لا يعني أنهم سيئون هذا لا يعني شيئا هذا يعني أنهم منافسون وقع هذا الكلام كان سيئا في بروكسل وبيجين رد أكثر من مسؤول أوروبي على وصف الخصم غير المتوقع الصادم للكثيرين حتى الصحفي الذي أجرى المقابلة مع تشاد قالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني إن للاتحاد الأوروبي أصدقاء كثرا عبر العالم ويعرفون جيدا من هم أصدقاءه كما عبرت عن أملها في أن تكون لدى الولايات المتحدة صورة واضحة عن أصدقائها الحقيقيين تغريدة واحدة لم تكن كافية لرئيس مجلس الاتحاد الأوروبي دونالد تاسك للرد على وصف الخصم دون ذكر اسمه قال إن أميركا والاتحاد الأوروبي هما عزوا صديقين من يقول إننا يشيعوا أخبار كاذبة علما أن عبارة أخبار كاذبة يستخدمها تكرارا لمهاجمة وسائل الإعلام الأميركية التي لا تروق له تقاريرها أضافت توشك على هامش القمة السنوية بين الاتحاد والصين في بيجين أوروبا والصين وأميركا وروسيا هيلسنكي مسؤولة بشكل مشترك عن تحسين النظام العالمي لتدميره بيجين انعقدت في وقت تهدد فيه الإدارة الأميركية بفرض رسوم جمركية جديدة اعتبارا من أيلول سبتمبر المقبل على منتجات صينية مستوردة بقيمة مئتي مليار دولار سنويا أوروبا أيضا تواجه تهديدا بفرض رسوم على صادراتها من السيارات إلى السوق الأميركية تسعى جبهة الاتحاد الأوروبي الصين وغدا اليابان إلى تجنب الفوضى والحفاظ على النظام العالمي هل ستقدر أميركا وحلفاءها لأنه ليس لديها الكثير منهم كما دعاها رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي توسك والاتحاد الأوروبي خصومة مستمرة بالكلام فقط حتى الآن