قمة ترامب وبوتين.. ملفات ومقاربات متباينة

16/07/2018
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قال إن ترامب سيطالب بوتين بتوضيح وتحديد مطامح روسيا وبالأخص في أوروبا والشرق الأوسط وبين البلدين ملفات تتباين وقد تقدم فيها تنازلات سباق التسلح يشهد تشدد لدى كليهما فترة مبينا أن القدرات النووية الأميركية بحاجة لتجديدها بينما كشف بوتين عن أسلحة نووية روسية جديدة والأنظار تتجه إلى اتفاقية الخاصة بالحد من الأسلحة الإستراتيجية الهجومية قد يشكل إسقاط قضية ضم روسيا لشبه جزيرة القرم من مناقشة الجانبين ذروة القلق بالنسبة لأوروبا التي تخشى أن يؤدي ذلك إلى اعتراف ضمني أميركي بهذه الخطوة وفي حين صعد حلف شمال الأطلسي مناوراتها العسكرية في شرق أوروبا تحوم تساؤلات حول المساعدات الأميركية لأوكرانيا والوجود الروسي في شرقها وهل يمكن أن تعقد صفقة ما أسئلة ترتبط أيضا بإعادة حجم البعثات الدبلوماسية إلى ما كانت عليه من قبل بعد جولتين من عمليات الطرد الدبلوماسية المتبادلة في العامين الأخيرين لأسباب بينها التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الأميركية الوضع في سوريا حاضرا في قمة الرجلين البلدين اللذين يعدان من الدول الضامنة لإنشاء أربع مناطق لخفض التصعيد في سوريا لكن السؤال مرتبط بحسابات كل طرف في هذا الملف والموقف من حضور إيران فيه وما تراه واشنطن تهديدا لحليفتها إسرائيل ودور روسيا في تفكيك هذا التهديد تراب منخرط في اختبار قوة مع أوروبا بالنظر لتداعيات انسحابه من الاتفاق النووي مع إيران على شركاتها بينما تختلف روسيا مع المقاربة الأميركية وبشأن علاقاتها مع طهران الملف الكوري الشمالي بعد قمة ترامب كيم جونغ في سنغافورة دفع إلى السطح آفاق إنهاء التوتر في شبه الجزيرة الكورية وهو ملف على الطاولة قضايا الحروب التجارية واستخدام الضغوط على الدول لوقف التعامل التجاري مع إيران واستيراد الغاز من روسيا إضافة إلى فرض رسوم جمركية الإضافية على الصلب والألومنيوم كلها حاضرة في قمة هلسنكي بين ترامب وبوتين