قمة تاريخية بين ترامب وبوتين

16/07/2018
هي قمة تاريخية بلا شك تجمع في العاصمة الفنلندية هلسنكي سيدي الكرملين فلاديمير بوتين والبيت الأبيض دونالد ترمب وتعد القمة الأولى بعد توليه منصبه في يناير كانون الثاني عام في تصريحات موجزة قبل اجتماع الرجلين أعربا ترمب عن أمله في إقامة علاقة استثنائية مع بوتا مشيرا إلى أن هذه فرصة لتحسين العلاقات التي لم تكن دائما جيدة بين بلدينا وأوضح أنه سيبحث مع بوتين قضايا التجارة والصواريخ والجيوش من جانبه أبلغ بوتين ترمب بأنه آن الأوان للتباحث بطريقة جوهرية بحسب موفد الجزيرة إلى هلسنكي فإن اجتماع بوتين وترمب تم بحضور المترجمين فقط وهو ما كان قد أثار تحفظات في واشنطن خشية تقديم تنازلات لبوتين سقف توقعات القمة منخفض إلا أن مجرد انعقادها يصب في إطار محاولات نزع فتيل التوتر بين واشنطن وموسكو واعتبر المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أن مباحثات ترمب وبوتين بشأن سوريا ستكون صعبة بسبب موقف الولايات المتحدة من إيران من المنتصر في هذا اللقاء يبقى السؤال الذي تردد كثيرا خلال الأيام الماضية التي سبقت جلوس الرئيسين مع بعضهما البعض صحيفة نيويورك تايمز قالت إن بوتين عندما يجلسوا مع إيران في هلسنكي لعقد اجتماع لطالما أراد فإنه سيكون قد أنجز بالفعل كل شيء يمكن أن يأملاه بشكل معقول ونقلت عن المحلل فلاديمير كوزولوف وهو محلل مستقل للسياسة الخارجية في موسكو أنه إذا قال ترامب دعونا ننسى الماضي لأن لدينا عالم نديره فإن هذا هو ما تحتاجه موسكو بالأساس لكن برأي المراقبين الأمر برمته يتوقف عند النجاح في تسجيل أي طرف اختراق في مكان ما والتنازلات التي يحصل عليها أي من الطرفين