هذا الصباح- أكاديمية للألعاب الإلكترونية بشنغهاي

15/07/2018
روتين سونتر الدراسي خلال أيام الأسبوع لا يختلف عن نهايته إلا أن هذا الروتين الغريب لا يتضمن صفوفا علمية أو أدبية أيا كانت بل يعيش ويتدرب في مدرسة الرياضة الالكترونية التي لا يدرس سواها يضم الصف الواحد أجيالا مختلفة فالموهبة هي التي تجمع هؤلاء الشباب تنازلت عن تعليم ثانوي لتحقيق حلم كرياضي إلكتروني محترف وقد بذلت جهدا في إقناع والدي في الآفاق الواسعة لهذا التخصص بعد أن حاربت الصين إدمان الشباب على الألعاب الإلكترونية دون جدوى ها هي تسعى من خلال هذه الأكاديميات إلى تنظيم الحياة اليومية للاعبين خاصة بعد حدوث حالات وفاة لبعض الذين انغمسوا في اللعب لأكثر من عشرين ساعة متواصلة نقوم توفير مدربين رياضيين واختصاصيي تغذية لطلبتنا لتجهيزهم غمار عالم الرياضة الالكترونية إتقان ألعاب الفيديو غير كاف بل يجب أن تتوفر عناصر مختلفة في اللاعبين لضمان استمراريتهم تقدم أكاديمية الألعاب الالكترونية تأطيرا احترافيا لهؤلاء الشباب لكنها ليست الوجهة الوحيدة ألعاب الفيديو الذين فاق عددهم في الصين وحدها 370 مليون شخص الرياضة الالكترونية عالم افتراضي غير أن اللاعبين يتواصلون مع بعضهم البعض ومع المشجعين من خلال خدمة البث المباشر وقد بلغت قيمة هذا القطاع مليارا ونصف مليار دولار خلال العام الماضي ومن المتوقع أن تنمو يدير قيمة بنسبة ستة وعشرين في المائة خلال العامين المقبلين أشياء شركات الرياضة الالكتروني اليوم في الصين تجاوز عددها المائة في المدينة الواحدة أما إقبال اللاعبين على المشاركة في البطولات الوطنية والدولية ففي تزايد مستمر خاصة مع زيادة قيمة الجوائز التي قد تصل إلى عشرة ملايين دولار مع تزايد الاستثمارات في قطاع الرياضة الالكترونية يشهد هذا المجال نموا غير مسبوق في جميع أنحاء العالم إلا أن الأسواق الآسيوية وخاصة الصينية تبقى الأهم على الإطلاق شيماء جوي الجزيرة