جوبا والخرطوم تعيدان تأهيل وتشغيل حقول النفط

14/07/2018
حصاد خمسة أعوام من الصراع في جنوب السودان انعكس في مجال النفط تعطينا وتخريبا الذهب الأسود يعد شريان اقتصادي الدولة لذا يحاول جنوب السودان وجاره السودان إعادة تشغيل الحقول المعطلة عن الإنتاج اتينا هنا لنعمل ولنؤكد لكم أن استئناف ضخ النفط سيعود قريبا ونؤكد لكم بأنني وأخي وزير النفط السوداني سنكون هنا دائما حتى نطمئن على عودة الإنتاج والذي يتوقع أن أول برميل منه سيضخ في سبتمبر القادم لم تكن دولة جنوب السودان وحدها من تجرعت مرارة الأزمات الاقتصادية جراء توقف العمل في حقول النفط بمناطق الوحدة فالسودان أيضا ناله جانب من تلك المعاناة إذ كانت رسوم عبور النفط الجنوبي ومعالجته عبر الأراضي السودانية تمثل موردا مهما لخزينة الدولة ولذلك بدأت الخرطوم حريصة على عودة الإنتاج سريعا أن هذا الخام النفط الموجود تحت الأرض هو لمصلحة البلدين توافقنا على أننا نبتدي من هذا الحقل ونحن الآن توماساوس لم يتوقف تنسيق الخرطوم وجوبا حول النفط عند إعادة الإنتاج فقط بل اتفق الطرفان على ضرورة تأمين حقول النفط وقد ظل هذا المورد على مدى سنوات من الزمان محورا وبوصلة تحرك علاقات الدولتين سلما وحربا توقف الإنتاج النفطي في هذه الحقول قبل عدة سنوات بسبب الحرب فتوقف معه اقتصادي دولتي جنوب السودان والسودان واليوم تحاول دولتان إعادة تشغيل هذه الحقول للخروج من أزماتهم الاقتصادية الخانقة هيثم أويت الجزيرة ولاية جنوب السودان