أميركا تتهم 12 ضابط استخبارات روسياً باختراق أنظمة انتخاباتها

14/07/2018
كشف مساعد وزير العدل عن عملية قرصنة روسية كبيرة هي استهدفت الحملة الانتخابية الأميركية وقال روزنشتاين إن وحدات متخصصة من المخابرات العسكرية الروسية قرصنة واخترقت آلاف الحواسيب الأميركية أثناء حملة الانتخابات قبل عامين لقد اخترق الروس لمتطوعي وموظفي الحملات الانتخابية بمن فيهم رئيس الحملة منذ مارس لقد قرصنوا شبكات الكمبيوتر المرتبطة بلجان الكونجرس واللجان القومية كما رفضوا سرا الحواسيب ونشر مئات الفيروسات وسرقوا عشرات الرسائل الإلكترونية والوثائق كانت العملية حسب الخبراء ضربة إستراتيجية فعالة استهدفت أيضا مضمون النقاشات إعلامية الدائرة أثناء الحملة الانتخابية قبل عامين من خلال مواقع زائفة أنشأ المتهمون شخصيات إلكترونية وهمية بما فيها موقع ويكيليكس وغوستيفار توق واستخدموا تلك المواقع لنشر مضمون آلاف الوثائق البريد الإلكتروني ابتداء من صيف وقد روجوا أن موقع ويكيليكس كان من مجموعة من القراصنة الأميركيين وأن موقع غوسيفا أنشأه قرصان من رومانيا كان لهذا الكشف وقع القنبلة في واشنطن وتعالت أصوات تطالب الرئيس ترومان بضرورة الرد الرابع لروسيا بينما يستعد لعقد قمة مع الرئيس بوتين الاثنين بهلسنكي ويعتقد على نطاق واسع في واشنطن أن هذه التحقيقات حول الدور الروسي ستستمر وبقوة بدءا من اليوم مع مخاوف أن تصل تداعياتها إلى البيت الأبيض ذلك أن هذه الاتهامات صادرة عن المحقق الخاص روبرت مولر الذي أسقط حتى الآن أربعة من مساعدي الرئيس ترومان بتهمة إخفاء علاقاتهم بعملاء روس أثناء الحملة الانتخابية قوبل فوز الرئيس ترومان بالرئاسة بينما يستمر التحقيق مع آخرين حتى الآن من المقربين من الرئيس ترومان إنها تحقيقات تسعى للتأكد من أن حملة ترامب لم تتعاون ولم تتواطأ مع الروس كي يفوز الرئيس الأميركي كما يقول الديمقراطيون ينفي الرئيس الأميركي أي تورط له مع الروس ويعتبر مناصروه أن الدولة العميقة هي من يسعى للنيل من غضب عارم يسود اليوم الولايات المتحدة وأوساط الخبراء الذين يقولون إن لديهم ابتداء من اليوم صورة واضحة وبالدليل بشأن مدى