محكمة إسرائيلية تجمد قرار الإفراج عن سارة أبو داهوك

13/07/2018
ربما ثمة من يعتقد أن من اعتدى على هذه الفتاة بهذه الطريقة وضربها ونزع حجابها سيحاسب لكن لا فهي من اعتقلت سارة أبو داهوك ابنة تجمع الخان الأحمر المهدد بالإخلاء والهدم هرعت لمساعدة عمها ووالدها فاعتقلها الاحتلال بتهمة الاعتداء على جنوده تمثل سارة أمام محكمة عسكرية لتواجه عدة تهم من بينها ضرب شرطي وإلقاء الحجارة خلال تلك المواجهات وترجح محاميتها أن الإفراج عن كافة المعتقلين في هذه الأحداث والإبقاء عليها وحيدة رهن الاعتقال توجد من ورائه أهداف أخرى لاسيما وأنها تنتمي إلى مجتمع بدوي محافظ من الغريب جدا أن الشرطة والنيابة وافق على إطلاق سراح المعتقلين كافة لكنهم قرروا إبقاءها هي تحديدا كفتاة وحيدة بل وطلبوا تمديد اعتقالها يوجد تغيير في التوجه حيث يريدون استغلال قضية الفتيات الصغار كإشارة تحذير ضد النساء وضد المجتمع الفلسطيني بأسره سارة واحدة من عشرات الأسيرات الفلسطينيات ممن واجهنا هذه المحاكم حيث ينتمي السجان والقاضي لذات المؤسسة العسكرية وعلى الأغلب لا يرجو الفلسطيني منها عدلا مادامت تهمته الأساسية هي مقاومة الاحتلال ورموزه هي قصة فتاة فلسطينية أخرى يعتقلها الاحتلال ويحاكمها اعتقالات يبدو الهدف من ورائها تنهي الفتيات عن المشاركة في مقاومة المحتل لكن ممارسات الاحتلال على مدار سنوات طويلة لم تزد الفلسطيني إلا ثباتا وإصرارا على الدفاع عن بيته وأرضه نجوان سمري الجزيرة من أمام محكمة عوفر العسكرية غرب رام الله