11 يوليو يوم للحرب على الفساد في أفريقيا

11/07/2018
الفساد هو العدو الأكبر في إفريقيا ويترجم هذا المصطلح بكثير من الأزمات من فقر وجهل وجوع وحروب وتأخر في التنمية حيث يكبد الفساد القارة السمراء نحو خمسين مليار دولار سنويا وذلك وفق تصريحات مسؤولين في الاتحاد الإفريقي لكن لدينا رقم آخر تقرير للجنة الاقتصادية للأمم المتحدة المكلفة بإفريقيا قال إن القارة تخسر سنويا نحو مائة وخمسين مليار دولار بسبب الفساد تقرير العام الماضي لمنظمة الشفافية الدولية حول مؤشرات الفساد ووضع إفريقيا في ذيل الترتيب بتسجيلها اثنتين وثلاثين نقطة فقط على السلم البالغ مائة درجة وتمكنت خمس دول أفريقية فقط من تجاوز حاجز الخمسين نقطة واستنادا إلى مؤسسة غلوبل فايننشال تتسبب الشركات متعددة الجنسيات والمؤسسات الخاصة الأخرى في خروج نحو خمسة وستين في المائة من التدفقات المالية العالمية غير المشروعة من إفريقيا ولاحظ معي اللافت هو أن نحو ستين بالمئة من هذه التدفقات غير المشروعة تتعلق بقطاعات البترول والمعادن والمعادن النفيسة مثال آخر على أوجه الفساد إذ تقدر بعض الدراسات أن الفواتير الكاذبة للصادرات الأميركية بين عامي كلفت أفريقيا باستثناء دول شمال إفريقيا نحو ثمانمائة مليار دولار ويرتبط ربع هذه التدفقات المالية إلى خارج القارة بالأنشطة الإجرامية وذلك استنادا إلى مركز والربع الآخر يرتبط بالفساد المستشري للقادة الأفارقة وشركائهم الأجانب بينما يرتبط نحو نصفها بالاحتيال والتهرب الضريبي للشركات متعددة الجنسيات أظهرت أبحاث صندوق النقد الدولي أن الفساد يمكنه أن ينخفض معدل النمو بنحو نقطة مئوية سنويا ويقول البنك الدولي إن من يعيشون بأقل من دولار في اليوم الواحد يقدر عددهم بنحو مليون شخص في القارة لكن الدراسات تقول لنا إن مخزون إفريقيا من رأس المال كان سيزداد بأكثر من في المئة لو بقيت فيها الأموال التي غادرتها بشكل غير قانوني ولا أمكن لنصيب الفرد الإفريقي من الناتج المحلي الإجمالي أن يرتفع بنحو خمسة عشرة في المائة الفساد المستشري في أغلب دول القارة