هذا الصباح-كيف تكتشف طفلا عبقريا؟

11/07/2018
لا شيء يشغل الأبوين حين يخرج أطفالهم الدنيا سوى المستقبل كيف سيكبر ماذا سيصبح وكيف تكتشف مواهبه ليكون ناجحا وعما إذا كانت مهارات الطفل العبقري في صغره على ما هي عليه حينما يكبر أسئلة شغلت مجلة ايكونومست البريطانية لتجد لها أكاديميا فقد صدرت دراسة عن برنامج أميركي اختار خمسمائة طفل موهوب وتابع تقدمهم خلال خمسة وعشرين عاما توصل البرنامج إلى أن الأشخاص الذين تميزوا في الرياضيات والاختبارات اللفظية في سن مبكرة حصل 30 بالمائة منهم على درجة الدكتوراه وشهادات الطب والقانون وكان لهؤلاء فرص أكبر من غيرهم للدخول في جامعات مرموقة في وقت لاحق وأصبحوا رواد أعمال ومبتكرين لكن تألق هؤلاء بحسب دراسة البرنامج تسبب لهم بخسارات عاطفية وعباقرة الأطفال كانوا يميلون إلى الوحدة ويسعون للتألق دوما في مجالات الحياة حتى على الصعيد الاجتماعي بينما أشارت دراسة أخرى في جامعة إدنبرا بريطانية إلى أن هؤلاء الأطفال الأذكياء كانوا يتمتعون بصحة جسدية وعقلية من غيرهم لأنهم كانوا يشعرون بالرضا عن أنفسهم واكتشف باحثون في جامعة أكسفورد البريطانية أن أفضل خمسة في المئة من المتفوقين في الدراسة ممن يجب أن يكونوا مبدعين في وقت لاحق لم يكونوا كذلك فالإفراط الأبوين في الاهتمام بأبنائهم أعطى وجهة غير متناسبة مع طموحاتها من جهة ثانية أفادت إحدى المدارس في فلوريدا أنها أجرت أبحاثا رأت خلالها أن عتبة الذكاء عند الفقراء كانت أدنى من الأغنياء ويعود الأمر كذلك لقلة رعاية الأبوين لكنها شددت على أن درجات الذكاء المبكر لا تحدد بدقة النجاح في وقت لاحق ولهذا الأمر سلبيا لأنه يعزز الفكرة لدى الأطفال بأن قدراتهم في سلم معينة ستبقى ثابتة يقول باحثون أميركيون إن معدل الذكاء ليس المقياس الوحيد للنجاح الأبحاث الجديدة أثبتت أن المثابرة والعزم تحتسب ذكاء أيضا والإرشادات الوالدين دور كبير فالتركيز والوقت كفيلان بحل أي مشكلة وتهيئة أفضل