دعوة لتشكيل آلية خاصة بتطبيق وثيقة سلام دارفور

11/07/2018
السلام في دارفور لم يكتمل لكن تنفيذ وثيقة الدوحة يسير بصورة جيدة بحث الاجتماع الثالث عشر للجنة متابعة تنفيذ الوثيقة الأداء في مختلف محاورها المتعلقة بحقوق الإنسان وخطط التسريح وإعادة الدمج بالإضافة إلى التعويضات وعودة النازحين بينما شكلت ألوان طيف الاجتماع نفسه نجاح محور اقتسام السلطة عالجت الوثيقة بعض قضايا التنمية وتهيئة البيئة الملائمة للعودة الطوعية للنازحين إلى مناطقهم ودعا الاجتماع لدراسة الجوانب التي أعاقت التنفيذ بغرض معالجتها مشيرا إلى أن من أهمها عدم الالتزام كثير من المانحين بتعهداتهم تجاه سلام دارفور وهناك دول تعهدت بتقديم منح معينة والمساهمة في إنجاز البرامج التنموية في دارفور هناك بعض التحديات ولا شك أننا نحتاج إلى تعاون مشترك للجميع نجحت وثيقة سلام دارفور الموقعة بالدوحة قبل سبع سنوات في استقطاب عدد من الفصائل المسلحة للانضمام لهذه الوثيقة التي يتم تطبيقها في أقاليم دارفور بنجاح وذكر الاجتماع الثالث عشر القادة أن خمسة وثمانين بالمائة من البنود التي اشتملت عليها الوثيقة تم تنفيذها لكن التحدي الأكبر لا يزالون هناك حركات لها وزنها في إقليم دارفور تحمل السلاح مما جعل الكثيرين في هذا الاجتماع يتحدثون عن ضرورة إكمال السلام من زواياها المختلفة في دارفور الدوحة هي أساس لأي اتفاق آخر لكن هذا لا يمنع أننا إذا اتفقنا على أمور جديدة على انشغالات عند هذه الحركات على مبادرات من الأطراف المختلفة لتسريع وتنشيط وتفعيل تنفيذ بنود من الدوحة كل هذا يمكن أن يكون مقبول ويمكن أن يضمن في بروتوكول يضاف إلى وثيقة الدوحة ورغم أن الاجتماع أثنى على خطة جمع السلاح التي طبقتها الخرطوم في كل ولايات دارفور وأكد دعمه للخطة إلا أن وجود حركات لا تزال تحمل السلاح وتقاتل في الإقليم يظل عائقا لأي جهود محمد الكبير الكتبي الجزيرة الدوحة