إثيوبيا تنفي أي وساطة خارجية في مصالحتها مع إريتريا

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

إثيوبيا تنفي أي وساطة خارجية في مصالحتها مع إريتريا

12/07/2018
الرد الإثيوبي الذي جاء على لسان المتحدث باسم الخارجية كان واضحا اتفاقية اسمرة للسلام تمت بدون وساطة وبدون تدخل طرف ثالث رد حسمت الجدل الدائر منذ فترة حول وجود دول قامت بدور حاسم في التقارب الإريتري الإثيوبي الاتفاق بين إريتريا وأثيوبيا جاء نتيجة جهد وعمل دؤوب ورؤية سلام شاملة من رئيس الوزراء الإثيوبي ولم يكن هناك أي طرف أو وسيط ثالث السلام جاء برغبة ذاتية من كلا البلدين ومن قيادته التي قامت بدور أساسي في تحقيق هذا السلام يأتي الرد الإثيوبي مدعوما بكثير من المعطيات منها أن حلحلة النزاع الإريتري الإثيوبي كانت في مقدمة القضايا التي طرحها رئيس الوزراء الإثيوبي في خطاب تنصيبه أمام البرلمان كما أتباعها بقبوله كل بنود اتفاقية الجزائر بما فيها انسحاب الجيش الإثيوبي من المناطق المتنازع فيها فضلا عن خوض أبي أحمد سجالا تشريعيا مع أعضاء البرلمان الذي عقد جلسة استثنائية لمناقشة قراراته تجاه إريتريا فقد جدد عزمه على المضي نحو تحقيق السلام وهو ما أنجز لاحقا بجهود ذاتية كما تقول أديس أبابا جهود رأت دولة الإمارات أنها لم تكن لتكتمل لولا جهودها بحسب ما جاء في تغريدة من وزير الدولة للشؤون خارجية اعتبر فيها الإمارات شريكا مقدر في القرن الإفريقي ومتصدرة للحضور العربي في هذه المنطقة المهمة مراقبون يرون أن سياسة تصفير المشاكل التي اتبعها أبي احمد منذ اعتلائه سدة الحكم في إبريل نيسان الماضي كانت وراء تحقيق ما تم حتى الآن وفي هذا السياق جاءت جهوده لتصفير الصراع المرير بين لاريتريا وأثيوبيا سيما أنه كان يستلزم سنويا ملايين الدولارات كما أحدث شرخا في العلاقات الشعبية وأدخل المنطقة بأسرها ضمن سياسة المحاور والاستقطاب وبالتالي يرى ابي احمد في إقفال هذا الملف مصلحة إثيوبيا واريتريا ولدول الإقليم بالدرجة الأولى وليس مصلحة لدول خارجية