ترامب يعين القاضي بريت كافانو عضوا بالمحكمة العليا

10/07/2018
أبرزت السرية التامة التي سبقت الإعلان عن القاضي وطقوس تقديمه على الأهمية القصوى التي يوليها الرئيس ترامب بصلاحية تعيين قضاة المحكمة العليا وأهميتها أيضا لدى اليمين الجمهوري تتشرف بالإعلان عن ترشيح القاضي بربط كبناء لعضوية المحكمة العليا الأميركية الديمقراطيون هاجموا التعيين حتى قبل الإعلان عنه رسميا لمعرفتهم المسبقة بأسماء المرشحين الذين رأوا فيهم جميعا تهديدا للمكاسب الحقوقية والمدنية والسياسية الأربعين عاما الماضية ويخشى الديمقراطيون بصفة خاصة من الميل المحتمل للمحكمة اليمينية الجديدة إلى إلغاء ما كان يعرف ببرنامج باراك أوباما للرعاية الصحية وإلى حق المرأة الأميركية في الإجهاض اثنان من الحقوق الرعاية الشخصية وحرية المرأة في اتخاذ قرارات حساسة وشخصية سيكونان على المحك وستحدد وجهة نظر المرشح حول ما إذا كان المجلس سيصدق عليه أم سيرفضه ويساعد الديمقراطيين الأمل في أن يعمق التعيين الجديد مشاعر السخط لدى الرأي العام لحرمان الرئيس من نصر قضائي جديد في حين يبدو أن التعيين زاد القواعد الجمهورية حماسا خاصة أنها تملك الأغلبية الضرورية في الكونغرس يمكن للديمقراطيين إعاقة مرشح الرئيس وسينتصرون على حركات مسرحية للاستهلاك العام وأعتقد أن الانتخابات النصفية ستشكل حافزا للقاعدة الجمهورية وإضعاف التعيين الجديد إلى قائمة طويلة من القضايا الخلافية بين الحزبين في حملة انتخابية قد تشهد إقبالا أكثر بكثير من المعتاد في الانتخابات النصفية محمد العلمي الجزيرة واشنطن