هذا الصباح- سباق الحبو للأطفال الرضع بنيويورك

01/07/2018
زينة الحياة وبراءتها هم الأطفال وهنا يجتمعون مجددا رفقة آبائهم فينشرون السعادة والضحك بين الجموع في مسابقة سنوية للحبو المسابقة التي تنظم في مدينة نيويورك ضمت بنسختها التاسعة ثلاثين راضي عن لا تتجاوز أعمارهم سنة واحدة المتأمل في وجوه الأطفال يرى فيها الدهشة لما يدور حولهم فهم لم يعتادوا على هذه الأصوات التي تتعالى لتشجيعهم وحثهم على السرعة الحبو لكنهم هنا هم الأبطال الذين تتجه إليهم الأنظار وعليهم النجاح في الاختبار الصعب وقطع مسافة السباق التي لا تتجاوز ثلاثة أمتار المتسابقون الرضع هنا لابد لهم من مساعدة ومن لذلك غير الآباء الأب والأم يقفان على حافتي السجادة في خط البداية والنهاية لحث صغارهم على التقدم بعض الأطفال لم تبدو عليهم مظاهر الاكتراث وبعضهم الآخر استطاع النجاح مثل هذا الصغير نعم في الواقع لا نستطيع أن نجادل في الموهبة التي منحت لصغيرنا لم يرد أي منا هذه المغارة إنه حقا موهوب وسريع زاد حجم التواصل بين المتسابقين الصغار ووالديهم زادت فرص الفوز في هذا السباق الذي يصفه بعضهم بالأبطال في عالم السباقات