مساعدات للنازحين على الحدودية الأردنية مع سوريا

01/07/2018
أتواجد الآن عند البوابة الفاصلة ما بين مدينة الرمثا الأردنية وما بين درعا التي تتعرض لقصف عنيف طيلة الأيام الماضية واقتتال وتهجير لعشرات آلاف السوريين باتجاه الحدود السورية الأردنية كما تشاهدون المئات من أبناء هذه المدينة مدينة الرمثة يتوافدون إلى هذا المكان يقدمون المساعدات الإنسانية والإغاثية للعالقين في المناطق الحدودية نتحدث عن أغذية ونتحدث عن مواد طبية ونتحدث عن حليب الأطفال الحال المزري على طول الحدود ونتحدث عن أعداد كبيرة من النازحين وتحديدا في صفوف الأطفال والنساء لأن الأمم المتحدة كانت تحدثت يوم أمس عن أكثر من 160 ألفا من العالقين على الحدود السورية الأردنية الحكومة الأردنية قدمت خلال الساعات الأخيرة تصريحا قالت فيه أنها على أتم الاستعداد لفتح الحدود وباتجاه خط إنساني لتقديم مساعدات إغاثية وأممية للعالقين على الحدود لكنها قالت إنه لن يكون بمقدورها فتح الحدود لعبور مزيد من اللاجئين وهي التي تستضيف مليون ونصف المليون لاجئ سوري وتتحدث عن أسباب اقتصادية وسياسية وأمنية خانقة تمنعها من ذلك