مرشح اليسار الأوفر حظا بانتخابات المكسيك

01/07/2018
يتصدر أندريس مانويل لوبيز أوبرادور مرشح حركة التجديد الوطني اليسارية المدعوم من العمال والطبقات الفقيرة فارق كبير في استطلاعات الرأي جميع منافسيه في انتخابات الرئاسة وفي حال فوزه سيكون أول رئيس يساري يحكم المكسيك يأتي في المرتبة الثانية مرشح حزب العمل القومي المحافظ ريكاردو المدعوم من رجال الأعمال في المرتبة الثالثة خوسيه أنطونيو من وزير المالية السابق والمرشح عن الحزب الجمهوري الحاكم إضافة إلى حضور محدود لكاميرون أول مرشح مستقل في تاريخ الانتخابات الرئاسية هذه الانتخابات تجري في مرحلة يشوبها القلق لأسباب داخلية في مكسيكو أيضا في بيئة خارجية معقدة ولهذا أعتقد أن هذا يجعلها انتخابات مهمة ومميز وآمل أن تمر بسلام على بطاقة الاقتراع أيضا أكثر من ثلاثة آلاف وأربعمائة مقعد في الكونغرس الفدرالي وحكام الولايات والبرلمانات والمجالس المحلية للمقاطعات يتنافس عليها مرشحون مستقلون وتسعة أحزاب تكتلت في التحالفات الرئيسية منها حزب ولد حديثا على يد المرشح الأوفر حظا لوبيز أوبرادور لدى أوبرادور تشخيص جيد مشكلات البلاد وهو يقدم حلولا مبسطة لقضايا معقدة فمثلا حينما يتحدث عن الفساد يقول انه سيزول حينما يتولى الرئاسة وتشهد المكسيك منذ أيام ما يعرفه بفترة الصمت الانتخابي إذ اختفت لافتات الدعاية الانتخابية وتوقفت المهرجانات لإتاحة المجال للمكسيكيين للتفكير في المرشح الذي يمكنه بالفعل التصدي لمشكلات الفساد والعنف والجريمة المنظمة وإنعاش الاقتصاد ومواجهة التحديات التي تفرضها على البلاد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب الانتخابات هي الأهم والأكبر في تاريخ المكسيك وستحدد بنتائجها مسار البلاد لسنوات بل لعقود مقبلة وهي تجرى في خضم عنف انتخابي غير مسبوق شمل مئات الهجمات وعمليات الاغتيال مراد هاشم الجزيرة