عـاجـل: طالبان تعلن مسؤوليتها عن هجومين استهدفا تجمعا انتخابيا للرئيس غني في بروان ومقرا تابعا للجيش في كابل

حزب الله: المعارضون ببصرى الشام يسلمون أسلحتهم

01/07/2018
نموذج آخر من العنف الذي عاشته سوريا مرات عدة من قبل على غرار داريا وحلب والغوطة الشرقية تعيش مناطق خفض التصعيد في جنوب غرب البلاد تحت وطأة هجوم عسكري خطط له نظام الأسد بدقة واستخدم فيه المدفعية وأسلحة ثقيلة أخرى لا تميز بين أهداف مدنية وأخرى عسكرية الجو طائرات النظام تقصف مستفيدة من دعم سلاح الجو الروسي وقالت مصادر إن القصف الجوي الروسي تسبب في ثلاث مجازر في بلدات بريف درعا الشرقي وأن الطائرات استهدفت الأحياء السكنية فيها ولم يتسن انتشال الضحايا من تحت الأنقاض بسبب كثافة الغارات ونزوح الأهالي إلى الحدود الأردنية تتزامن هذه التطورات مع استئناف الجيش السوري الحر وروسيا المفاوضات بشأن تقرير مصير المنطقة الجنوبية وذلك بعد مساع أردنية أثمرت المفاوضات بين الطرفين اتفاق يقضي بتسليم السلاح الخفيف والثقيل والمتوسط الموجود في بصرى الشام لم يصدر أي رد رسمي من الجيش السوري الحر لكن مصادر أكدت أن الوفد المفاوض سيطرح هذه البنود على اللجنة الموسعة المؤلفة من خمسة عشر شخصا للبت فيها في غضون ذلك أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي عن تعزيز قواته المدرعة والمدفعية في الجولان السوري المحتل وقال الناطق باسمه إن التعزيزات تأتي في إطار استعدادات الجيش الإسرائيلي في المنطقة الحدودية مع كيد التزامه عدم التدخل فيما يحدث في سوريا إلى جانب إتباع سياسة الرد بقوة على أي اعتداء