هذا الصباح-النباتات المتسلقة تحول قرية صينية مهجورة لوجهة سياحية

09/06/2018
تكون الطبيعة أكبر الخاسرين عندما ينفلت عقال التنمية وتكثر المشاريع التي لا تراعي البيئة واقع ينطبق أكثر ما ينطبق على الصين رغم الجهود التي تبذلها السلطات لإعادة أمور البيئة إلى نصابها هنا قرية صينية معزولة هجرها أهلها تسمى هوتون وقد تحولت إلى وجهة سياحية جاذبة تقع القرية في جزيرة صغيرة وهي تبعد 140 كيلومترا من مدينة شنغهاي العملاقة اشتغل سكان هوتون بصيد الأسماك لكن التيارات البحرية القوية حالت دون نمو مينائها الذي هجره الصيادون إلى ميناء آخر قريب غادر سكان القرية مسقط رأسهم الواحد تلو الآخر وخلفوا وراءهم منازل ومدارس وذكريات وسريعا ما تمددت الطبيعة واستعادة عنفوانها فكست المنازل القديمة باللون الأخضر كليا وهذا ما لفت أنظار السياح وقبلهم السكان الذين عاد بعضهم للعمل في قطاع السياحة تنبهت السلطات المحلية لهذه المناظر الطبيعية الخلابة في الجزيرة وبدأت الترويج لها يدفع كل زائر نحو ثمانية دولارات من أجل دخول الجزيرة والاستمتاع بجمال القرية المهجورة التي ربما ندم أهلها على مغادرتها