انطلاق الحملة الثانية لانتشال الجثث المتفسخة بالموصل

06/06/2018
بعد مرحلة أولى جرت قبل أشهر عدة تم فيها انتشال 2654 جثة من تحت ركام المدينة القديمة في الموصل انطلقت حملة ثانية لانتشار ما تبقى من هذه الجثث تشير أرقام الدفاع المدني في الموصل إلى أن أكثر من اثني عشر ألف وحدة سكنية دمرت بالكامل قسم كبير منها سقط على رؤوس ساكنيها الذين لم يتمكنوا من الخروج فاختلطت جثثهم بجثث مئات من عناصر التنظيم الذين قتلوا هنا هذه نقطة تحول كبيرة كون هذه الجهة تسبب تلوث وللبيئة تشكل عائقا أمام عودة المواطنين إلى بيوتهم تقول مصادر الدفاع المدني إن ما تم انتشاله خلال الأسبوعين الماضيين بلغ 1673 جثة وهو رقم مرشح للارتفاع لكن المشكلة تكمن في صعوبة الوصول إلى كثير من الجثث بسبب الركام ما يزيد من خطورة مهمته واستمرار وجود مخلفات الحرب من عبوات وقنابل لم تنفجر بعد فوجود هذا الكم الكبير من الأنقاض تسبب وبشكل كبير في عقد تنظيف المنطقة وإعادة تأهيلها يدرك الكثيرون أن إعادة إعمار المدينة في المستقبل المنظور ستكون أشبه بالمستحيل لكن تأهيل ما يمكن تأهيله قد يكون الهدف لإعادة نحو مليون شخص من أهلها هجروا بسبب الحرب وليد الإبراهيم الجزيرة بغداد