عـاجـل: الخارجية الإيرانية: اتهام إيران بالوقوف وراء الهجمات على المنشآت النفطية السعودية واهية ولا أساس لها

هذا الصباح-تركي يصنع آلة العود باستخدام الرياضيات والفيزياء

30/06/2018
اسمي فاروق وأنا صنع آلات موسيقية من إسطنبول منذ ما يزيد على ثلاثة عقود درس هندسة المعمار وعملت أستاذا للالتزام مدة طويلة ما صقل مهارة التعامل مع الأشياء من وجهة نظر رياضية وهندسية بعدها وفي سن 40 قررت ممارسة فن صناعة العود وصممت على أن يكون ذلك من خلال دراسة هندسة الخصائص الصوتية والحسابية لآلات العود ويعرف عن استخدام مبادئ ميكانيك الاهتزاز والمعادلات الصوتية مقاييس ومواصفات آلة العود وأساساتها الصوتية والفيزيائية والهندسية أتميز بتطوير برنامج حاسب آلي لقياس تناسق الأجزاء والقطع المختلفة من العود قبل حفر الأجزاء وتركيبها وطورت ما يزيد على مائة قالب وجهاز توحيد مقاييس صناعة العود بغية حصول العازف على الآلة التي يريدها وبالمواصفات المطلوبة صناعة العود الجيد تحتاج إلى الخبرة قبل كل شيء ولحساسية النجار ومخيلة الرياضي وعلم الفيزيائي وأن يكون صانع عازفا جيدا وصاحب أذن موسيقية مرهفة لكي نغم الآلة الفنان ومستمعيها لكل آلة فوق مختلف تبعا لشكلها والمواد المصنعة منها وهو الصوت الذي تطور على مدى مئات السنين في مختلف بلدان المشرق أعتبر العود آلة موسيقية سيئة الحظ فصانعوه لم يعيروا اهتماما بتوحيد مقاييسه على عكس باقي الآلات والأسوأ أن مواصفات الأعواد العربية ليست موحدة فالعود العراقي يختلف عن الشامي والقاهري وغيره والوضع الاقتصادي والاجتماعي للدول التي تصنع العود العربي أثر على هذه الأعواد بالنتيجة لا أعتبر نفسي فنانا ولا صانعا ولا مهندسا أنا مجرد رجل كرس حياته لتطوير ووضع مواصفات هذه الآلة الساحرة وأرجو أن أكون جيدا في ذلك