عـاجـل: روسيا والصين تخفقان في تمرير مشروع قرار قدماه في مجلس الأمن لوقف إطلاق النار ومكافحة الإرهاب في إدلب

هذا الصباح- أجواء التشجيع في البرازيل

30/06/2018
لا تختلف أجواء المونديال كثيرا في البرازيل سواء أكان ينظم داخل البلاد أو خارجها طالما أن سيليساو مشارك في المباريات منذ انطلاقه اكتست الشوارع والمتاجر على اختلافها بألوان العلم وقمصان المنتخب الصفراء فعشقه البرازيليين لمنتخبهم لا يقتصر على التشجيع فقط بل يشمل طقوسا خاصة في المجتمع البرازيلي تبدأ بإغلاق كافة المؤسسات التجارية أثناء المباريات ولا تنتهي بتأجيل مواعيد جلسات المحاكم لدينا تقاليد الخاصة بتشجيع منتخبنا الوطني ونحن اخترنا ارتداء هذا الزي دعمه وهو ما يجعل المنتخبة يقدم أفضل ما لديه يشجع المنتخب بكل ما نستطيع في المونديال أثناء المباريات نغلق كافة محلاتهم التجارية ونمنح إجازة لكافة الموظفين المدارس حتى تتوقف عن تدريس أطفالنا المباراة في حالتنا نفضل أن نذهب نحن الموظفون إلى أحد المقاهي والمطاعم ونشاهد النظراء معا ثم نحتفل في حال فوزنا ثم يعود كل شيء لطبيعته بعد انتهاء اللعبة بشكل عام ليس لدينا ما هو أهم بالفوز منتخبنا حاليا أثناء المباراة يحتشد الآلاف في الساحات العامة والمقاهي والمطاعم متسمرون أمام الشاشات العملاقة ومرتدين زيا الرسمية أو مبتكرين منه أزياء خاصة لكل مباراة يرقبون كل حركة للاعبين بانتظار فوز فريقهم لتبدأ الاحتفالات المعدة مسبقا فور التأكد من النتيجة ترتدي اليوم صورة نجمه المفضل ميانمار لأننا نضع عليه مع باقي الفريق كل آمالنا للفوز باللقب ونحن سعداء جدا أنه لم يخيب آمالنا ومتأكدون أننا نتجه نحو الحصول على الكأس السادسة لنا اليوم كان موعد المباراة متزامنا مع عملنا لكننا توجهنا إلى هذه الساحة فدعمنا السيليساو هو الأساس وليس العمل إنها البرازيل يا سادة الجالية العربية وخاصة لبنانية المعروفة تاريخيا بحبها لمنتخب البرازيل تجد في تشجيع منتخبها المفضل على أرضه طعما مختلفا يضع البرازيليون كل آمالهم في أن يعود منتخبهم بالكأس هذا العام ويعيد معه الاعتبار لأصحاب لاقى بملوك كرة القدم وكلهم ثقة بلاعبيهم ومدربهم لتفادي تكرار سيناريو المونديال الماضي